الآلاف ينضمون إلى مراسم لتأبين ضحايا هجوم مانشستر




مانشستر - انضم عدة آلاف إلى مراسم أقيمت فى وسط مدينة مانشستر فى ساعة متأخرة من مساء اليوم الثلاثاء لتأبين ضحايا الهجوم الذي يشتبه في أنه هجوم انتحارى وأسفر عن مقتل 22 شخصا وإصابة 59 آخرين.
وقال اندي بورنهام، عمدة المدينة، على موقع تويتر "هذه هي طبيعة مانشستر" مع بدء الفعاليات في ميدان ألبرت المكتظ بوسط المدينة


 .
وحضر الفعاليات وزيرة الداخلية امبر رود وزعيم حزب العمل المعارض جيريمي كوربين حيث أضاء اسقف المدينة شمعة ووقف الحاضرون دقيقة صمت لتأبين الضحايا.
وحمل العديد من المواطنين لافتات تحمل رسالة "أنا أحب مانشستر" و"مدينة مانشستر تقف متحدة"، في حين عرض البعض صورا لنحلة، رمز المدينة.
وفى بيان أصدره فى وقت سابق اليوم، شكر بورنهام مواطني مانشستر الذين ساعدوا المتضررين من الهجوم الذى وقع فى قاعة "مانشستر ارينا" فى نهاية الحفل الذى اقامته نجمة البوب اريانا جراندي.
وقال بورنهام "حتى في الدقائق التي تلت الهجوم فتحوا أبوابهم أمام الغرباء ونقلوهم بعيدا عن الخطر".
وتابعوا "قدموا أفضل رد فوري ممكن على أولئك الذين يسعون إلى تقسيمنا".
وأضاف "وستكون روح مانشستر هي التي ستسود وتحملنا معا".
وقد تمكنت صفحة على شبكة الانترنت لتجميع الأموال لأقارب الضحايا من جمع أكثر من 500 ألف جنيه استرليني (650 ألف دولار) بحلول مساء الثلاثاء.

د ب ا
الثلاثاء 23 ماي 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث