التسوق عبر الإنترنت يدفع المتاجر الفعلية إلى إغراء الزبائن بالطعام



دوسيلدورف - إنه سؤال يواجه الباعة حول العالم: كيف يمكن أن تنافس المتاجر الفعلية سهولة التسوق عبر الإنترنت؟ لدى المتاجر متعددة الأقسام والمحلات العصرية في المدن الكبرى خطة تتمحور حول الطعام رفيع المستوى. إنهم لا يريدون ضمان أحدث المصممين فحسب ولكن أيضا كبار الطهاة، الذين يعرضون على زبائنهم أروع المشروبات والمأكولات.


ويوضح خبير التسويق مارتن فاسنشات من كلية دبليو اتش يو-أوتو بايسهايم للإدارة : " هجوم المأكولات رفيع المستوى الأخير رد فعل على التجارة الإلكترونية. وهي شيء لا يمكن أن تعرضه المنافسة عبر الإنترنت، إنها تستقطب المزيد من المستهلكين ".

تأمل سلسلة المتاجر المتعددة الأقسام الألمانية (بروينيجر) جذب المزيد من العملاء بأطباق مثل المحار وستيك اللحم. ويوضح ناطق بلسان بروينيجر أن " الطهي الرفيع جزء مهم للغاية من نموذجنا التجاري. وهو إضافة للمناخ وخبرة التسوق ككل ".

وهناك دار أزياء ألماني يسمى " إنجلهورن " تقدم خطوة أكبر؛ حيث يشمل عرض الطعام مطعم حائز على جائزة. وإلى جانب قائمة الطعام المؤلفة من تسعة أقسام، يمكن للزبائن أن يتطلعوا إلى دروس الطهي وحفلات توديع العزوبية .

ويوضح أندرياس هيلجنشتوك، المالك المشترك لإنجلهورن: " إننا نريد تحديدا أن يقوم العملاء بإعادة استكشاف مناطق وسط المدينة بسبب نمو التجارة الإلكترونية". وافضل رد على التغييرات الدرامية الناتجة عن النجاح المدوي لأمازون وعلي بابا، بين آخرين، هو جعل المستهلك يمر بتجربة". ومن ناحية أخرى، " لا يمكنك الأكل عبر الانترنت، ولا يمكنك شم أو تذوق الطعام ".

ولكن الطعام والشراب ليسا علاجا دائما لمشاكل متاجر الأزياء، بحسب المستشار الإداري يواخيم شتومف. والنجاح ليس مضمونا.

ويقول: " تقديم الطعام والشراب رفيع المستوى يحدثان فارقا اقتصاديا في حالات ناادرة للغاية فقط ". غير أن الفكرة يمكن أن تكون مجدية إذا تأكدت أن المستهلكين سيأتون بشكل منتظم أكثر ويشترون أكثر.

د ب ا
الخميس 27 يوليوز 2017