الشرطة البريطانية تؤكد ان سلمان العبيدي هو منفذ هجوم مانشستر



مانشستر - أكدت شرطة مانشستر الكبرى اليوم الثلاثاء أن سلمان رمضان عبيدي (22 عاما)، وهو رجل بريطانى من أصل ليبى يبلغ من العمر 22 عاما، هو الرجل المشتبه فى تفجيره قنبلة أسفرت عن مقتل 22 شخصا فى قاعة "مانشستر ارينا" للحفلات ليلة أمس الاثنين.


سلمان العبيدي
سلمان العبيدي
وقال إيان هوبكنز رئيس شرطة مانشستر في بيان "لم يتم التعرف عليه رسميا بعد". واضاف هوبكنز "ان الأولوية تبقى لتحديد ما إذا كان يتصرف بمفرده أم كجزء من شبكة".

وكان أطفال ومراهقون فى سن المدرسة من بين 22 شخصا قتلوا و59 شخصا أصيبوا بجروح عندما انفجرت عبوة محلية الصنع فى بهو القاعة فى نهاية الحفلة الغنائية التى أحيتها نجمة البوب اريانا جراندي.

وذكرت صحيفة الجارديان ووسائل إعلام أخرى اليوم الثلاثاء أن سافى روز روسوس (8 أعوام) ذهبت لرؤية جراندي مع والدتها وشقيقتها فى مدينة مانشستر بشمال انجلترا عندما قتلت فى الانفجار.

كما تم الإعلان عن هوية ضحية ثانية، هي جورجينا كالاندر (18 عاما).

وأعلنت الشرطة البريطانية اليوم إلقاء القبض على رجل /23 عاما/ على خلفية هجوم مانشستر.

وقالت شرطة مانشستر الكبرى " فيما يتعلق بما حدث مساء أمس الاثنين في قاعة مانشستر آرينا، نؤكد أننا ألقينا القبض على رجل / 23 عاما/ في جنوب مانشستر".

وقالت الشرطة إنه جرى اعتقال شخص ثان في مركز ارندال التجاري في المدينة، ولكن "لا يعتقد حاليا أن عملية الاعتقال لها صلة بالهجوم الذي وقع مساء أمس".

وأفادت تقارير بأنه تم إخلاء المركز التجاري لفترة وجيزة صباح اليوم .
وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن السلطات البريطانية تعتقد أنها تعرف هوية منفذ هجوم مانشستر.

وأكدت في كلمة مقتضبة اليوم الثلاثاء أن الهجوم على حفل موسيقي بمدينة مانشستر كان هجوما إرهابيا، ووصفته بأنه "أحد أسوأ الأعمال الإرهابية التي شهدتها المملكة المتحدة".

وتابعت أن "جبن المهاجم قوبل بشجاعة خدمات الطوارئ وسكان مانشستر"

وشددت على أن "مواطني هذا البلد لا يمكن أن يقبلوا بالإرهاب". وأكدت أنه تم تعليق الحملة الانتخابية.

وتوجهت ماي الى مانشستر فى وقت لاحق، لحضور مراسم لتأبين الضحايا فى ميدان مدينة البرت .

ووقفت الملكة اليزابيث وقصر باكنجهام دقيقة صمت حدادا على الضحايا، كما وقف أعضاء مجلس الأمن الدولى دقيقة صمت أيضا.

وقال البيت الابيض إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحدث إلى ماي هاتفيا لتقديم "تعازيه ودعمه" نيابة عن الولايات المتحدة.

وأدان ترامب الهجوم بأشد العبارات خلال زيارته للشرق الأوسط ووصف من يقفون وراء هذا الهجوم بأنهم "خاسرون أشرار".

وتابع ترامب "لن أصفهم بالوحوش، لانهم يريدون مثل هذا المصطلح"، مضيفا أن عددا كبيرا من الشباب الجميل فقدوا حياتهم.

وبعث قادة من جميع أنحاء العالم بتعازيهم بعد الانفجار الذى وقع فى وقت متأخر من يوم الاثنين، والذى جاء فى الوقت الذى كان فيه آلاف الأشخاص، وكثير منهم من المراهقين، يغادرون القاعة فى نهاية الحفل.

وأدان المجلس الإسلامى البريطانى وغيره من المنظمات والجمعيات الإسلامية الهجوم الإرهابى، وحث المواطنين فى أنحاء بريطانيا على "التجمع معا لدعم المتضررين".

وقال هارون خان الأمين العام للمجلس الإسلامى فى بيان له "افكارى ودعواتي مع الضحايا واسرهم".

وأضاف خان "هذا عمل مروع، هذا عمل إجرامى.. أرجو أن تطال العدالة الجناة في هذه الحياة وفي الحياة الآخرة".

وأشاد بالشرطة وخدمات الطوارئ، والمدنيين الذين ساعدوهم، وحث "جميع الموجودين في المنطقة وفي أنحاء البلاد على التجمع معا لدعم المتضررين".

وفى بيان مشترك، قالت جمعية "هيومان أبيل" الخيرية المسلمة ومقرها مانشستر ومجموعتان مرتبطتان بها إنها "تشعر بالفزع والهلع بسبب هذا العمل الذي ينم عن الكراهية العشوائية والذي أودى بحياة الكثير من الأبرياء".
 

د ب ا
الثلاثاء 23 ماي 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث