القوات السورية الحكومية تتقدم في ريف حمص



دمشق - سيطر الجيش السوري مدعوما بمقاتلين من حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني على مناطق جديدة بريف القريتين جنوب شرق مدينة حمص بحوالي 90 كم في طريقهم باتجاه مناجم خنيفيس للفوسفات التي حصلت إيران على عقد استثمار لها مطلع العام الجاري.


وذكر مصدر من القوات الحكومية السورية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب. أ) أنه "تم تحرير قرية الباردة وجبل زقاقيلة خليل شرق مدينة القريتين بحوالي 40 كم بعد معارك عنيفة من مسلحي تنظيم داعش المتطرف".

وتحدث المصدر عن "اقتراب السيطرة على قرية البصيرة التي أصبحت تحت مرمى نيران القوات المهاجمة" ، مؤكدا أن "تحرير هذه القرية أصبح مسألة وقت حيث بدأ مسلحو التنظيم بالفرار باتجاه منطقة خنيفيس".

ولفت المصدر إلى أن "مناجم خنيفيس للفوسفات أصبحت على بعد أقل من 20 كم وأن القوات المهاجمة ثبتت نقاط تمركز لها تمهيدا لشن عملية هجومية جديدة باتجاه المناجم".

من جانبها ذكرت وكالة سانا الحكومية أن "وحدات من القوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة سيطرت على قرية ومنطقة الباردة وجبل زقاقية خليل في منطقة القريتين".

ويشن مقاتلو حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني منذ نهاية شهر كانون ثان / يناير الماضي هجوما باتجاه مناجم خنيفيس التي حصلت إيران على عقد استثمار لها بموجب اتفاق مع السلطات الحكومية السورية خلال زيارة رئيس الوزراء السوري عماد خميس إلى طهران مطلع العام الجاري إضافة إلى الحصول على استثمار لمؤسسة المباقر والحق بتأسيس شركة للهاتف الخلوي في سورية.

د ب ا
الخميس 25 ماي 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan