سياحة تونس في 2020... عام للنسيان

24/09/2020 - طارق القيزاني


اللجنة الأولمبية الدولية تستبعد منع إيران من المشاركة في الأولمبياد




برلين - أصدرت اللجنة الأولمبية الدولية بيانا تؤكد خلاله أنها لن تقوم بمحاولة استبعاد إيران من الحركة الأولمبية رغم الاستياء الدولي من إعدام المصارع نافيد أفكاري.


 

وذكرت اللجنة في بيانها أن استبعاد إيران من شأنه "معاقبة الرياضيين" بسبب النظام السياسي الذي يعيشون فيه.
وينطبق هذا بشكل أكبر على وضع إيران، لأن اللجنة الأولمبية الإيرانية كما تقول، دعمت جهود اللجنة الأولمبية الدولية في محاولة الغاء عقوبة إعدام أفكاري.
وقال جون كواتس نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية لصحيفة "سيدني مورنينج هيرالد" :" الصعوبة بالنسبة لنا هو أن الإعدام لا يتعلق بحدث رياضي".
وأضاف :"وبالطبع هناك صعوبة أخرى تتمثل في أن هناك تقريبا 50 لجنة محلية أولمبية تأتي من مناطق لا تزال تطبق عقوبة الإعدام".
ويترأس كواتس /70عاما/ اللجنة الأولمبية الأسترالية بجانب منصبه في اللجنة الأولمبية الدولية.
وأوضح أن إيران كانت منذ فترة طويلة مشكلة للجنة الأولمبية الدولية.
وقال كواتس :"كانت لدينا صعوبات مع الإيرانيين من قبل في عدم مشاركتهم أو انسحابهم من المنافسات".
وأضاف :"لم يشاركوا أمام إسرائيل وأوقفناهم بسبب تلك الانتهاكات الرياضية من قبل".
وأضاف :" ولكن هذا موقف مختلف. هذا شخص اتُهم بإرتكاب جريمة قتل. هناك روايات مختلفة بشان ما حدث وروايات مختلفة بشأن حصوله على محاكمة عادلة".
وقال كواتس أن توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، دافع عن قضية أفكاري مع المرشد الإيراني على خامنئي والرئيس حسن روحاني.
وتم إعدام أفاكري /27 عاما/ يوم السبت الماضي في سجن "عادل-أباد" بمدينة شيراز جنوب إيران. ووفقا للسلطات القانونية الإيرانية، قام أفكاري بقتل ضابط أمن خلال مظاهرة هناك في عام 2018.
وذكرت إيران أن أفكاري اعترف، ولكن، اللاعب، عائلته ومنظمات حقوق الإنسان قالوا أنه تم الحصول على الإعتراف من خلال التعذيب.
وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية من بين اللذين عبروا عن غضبهم بشأن الإعدام ولكن إيران رفضت الانتقادات.
 

د ب ا
الثلاثاء 15 سبتمبر 2020