ترامب يصرخ في وجه عباس ويتهمه بالخداع والتضليل



غزة -

زعمت القناة الإسرائيلية الثانية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، صرخ في وجه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أثناء اللقاء الذي جمعهما في بيت لحم خلال الزيارة التي قام بها ترامب إلى الأراضي الفلسطينية، متهما إياه بـ"الخداع".


 
وكشفت القناة الثانية الإسرائيلية، أن "صراخا تخلل الاجتماع الذي عقد بين ترامب وعباس الثلاثاء الماضي"، وذلك نقلا عن مصدر أمريكي حضر الجلسة.

وأضاف المصدر على لسان ترامب في حديثه لعباس القول: "حدثتني عن السلام، لكن الإسرائيليين عرضوا أمامي وجعلوني أشاهد كيف أنك بصورة شخصية تقوم بالتحريض"، مؤكدا أن الاجتماع الذي استمر لدقائق "كان مشحونا بين الجانبين".
 
وأوضح المصدر الأمريكي، أن "ترامب صرخ في وجه "أبو مازن" متهما إياه بأنه قام بخداعه"، مضيفا أن ترامب قال لعباس صارخا في وجهه: "لقد خدعتني في واشنطن".

بدروها قالت صحفية "إسرائيل اليوم" إن ترامب اتهم ترامب ابو مازن بتأييد التحريض والإرهاب من خلال الاستمرار بدفع رواتب للسجناء"، في إشارة إلى الأسرى في سجةت الاحتلال.

وتتنقل الصحفية عن مصدر قوله إن ترامب أوضح لعباس انه "لا يمكنه أن يتجاهل التحريض في جهاز التعليم الفلسطيني ودفع الرواتب للمخربين وفي نفس الوقت طرح شروط تمنع كل إمكانية تقدم في المسيرة السلمية".

ويضيف المصدر أن أن عباس أجاب ترامب على هذا الموضوع بالقول: "في الماضي كانت لجنة مشتركة للسلطة الفلسطينية وإسرائيل لمعالجة مسألة التحريض في الطرفين، ولكن اللجنة لا تعمل منذ سنوات عديدة. أما دفع الرواتب للسجناء فتحوله السلطة للسجين من خلال صندوق خاص في منظمة التحرير الفلسطينية وليس الحكومة.

وبعد هذه الإجابة لعباس يقول المصدر، فقد ترامب صبره وقاطع عباس ضاربا بكفه الطاولة وموبخا بالقول: "أنت تتحدث كم تريد السلام، عمليا لا يوجد أي تعبير عن ذلك. عرض الإسرائيليون علي أدلة على انك شخصيا تشارك في التحريض، تشجع من مس باليهود، لا يتصرف هكذا من يسعى للوصول إلى السلام".

ويأتي الكشف عن هذه المعلومات من الاجتماع المغلق بين ترامب وأبو مازن، بعد أن ألمح الرئيس الأمريكي خلال خطابة عن توتر بين الجانبين، في حين سبق أن أشار ترامب خلال خطابة في بيت لحم بطريقة لاذعة، عن تأييد السلطة الفلسطينية لمن أطلق عليهم "إرهابيين"، بحسب موقع "i24" الإسرائيلي.
 
وقال ترامب لعباس: "لا يمكنك محاربة "الإرهاب" في مجتمع يباركه، حتى إن "الإرهابيين" يخرجون منه رابحين"، مضيفا: "يجب علينا أن نصمم وأن ندين كل هجوم".
 
ولفتت القناة الثانية في تقريرها إلى أن "الصراخ بين ترامب و"أبو مازن" جاء على خلفية الفيديو الذي أعده مكتب نتنياهو ضد مجموعة من القيادات الفلسطينية بينهم الرئيس عباس، وهو يقول: نعم نحن نحرّض"، وفي الأثناء، أنكر عباس بشكل كامل ذلك "الفيديو المفبرك، متهما نتنياهو أنه يريد إفشال عملية السلام".
 
وجاءت هذه المعلومات التي أوردها المحلل الإسرائيلي أودي سيغل خلال لقاء مع القناة الثانية العبرية، بعد ساعات من تأكيد ترامب، أن مهمته "نجحت؛ وحصل على وعد من نتنياهو وعباس بالعودة للمفاوضات"، وهو ما يشي بحسب مراقبين إلى سعي نتنياهو لإفشال الجهود التي يبذلها ترامب للتوصل إلى حل سياسي.
 
وتعقيبا على ما أوردته القناة الإسرائيلية، أوضح مصدر فلسطيني رفيع المستوى أن الإسرائيليين "قاموا بعمل مونتاج لمقابلات تلفزيونية للرئيس عباس وعدد من القادة، وقاموا بتزويرها وإظهارها بالشكل الذي يعرقل عملية السلام ويمنع العودة للمفاوضات".
 
وقال المصدر لوكالة "معا" الفلسطينية، "هم لا يريدون العودة للملفات النهائية ومواجهة العالم والشرعية والرئيس ترامب بالقول إنهم لا يريدون ذلك"، مضيفا: "نحن نعلم أن نتنياهو خائف من الائتلاف الحكومي اليميني، ومن الوزراء المستوطنين، وخائف من قول الحقيقة لترامب، وبذلك قام بكل ما يمكن أن يفعله وبأسوأ من ذلك ربما، من أجل أن يحمّل الرئيس عباس مسؤولية فشل العودة للمفاوضات".
----------
عربي21 

أحمد صقر
الاثنين 29 ماي 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث