تركيا "ترفض" و"تدين" كلام بوتين حول "الابادة" الارمنية



انقرة -

نددت تركيا الجمعة بشدة بكلمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة في يريفان خلال احياء ذكرى المجازر التي تعرض لها الارمن في بداية القرن الماضي، وخصوصا قوله ان "لا شيء يمكن ان يبرر مجازر جماعية".


  وافاد بيان لوزارة الخارجية التركية "نرفض وندين وصف احداث العام 1915 بالابادة من قبل الرئيس الروسي بوتين رغم تحذيراتنا ودعواتنا". 
وقال الرئيس الروسي في العاصمة الارمنية "لا شيء يمكن ان يبرر مجازر جماعية. واليوم نقف بخشوع الى جانب الشعب الارمني" واصفا هذه الاحداث ب"الابادة".
وتابع بيان الخارجية ان "هذا النوع من التصريحات السياسية يشكل خرقا للقانون وتعتبرها تركيا باطلة وكأنها لم تكن".
كما اخذت وزارة الخارجية التركية على روسيا "ممارساتها غير الانسانية التي تستهدف الشعوب التركية والمسلمة" على مر التاريخ من دون تفاصيل اضافية.
واضافت "نعتقد ان روسيا هي على الارجح في موقع افضل لمعرفة ماذا تعني كلمة +ابادة+ وما هو بعدها القانوني".
وخلص البيان الى القول "ان تكرار روسيا لهذا الخطأ لن يشجع على السلام وازدهار منطقتنا".
ونددت تركيا خلال الايام القليلة الماضية بكل التصريحات التي صدرت عن كبار المسؤولين في العالم ووصفت المجازر بحق الارمن بانها ابادة.
وكرر المسؤولون الاتراك الجمعة تقديم "تعازيهم" الى عائلات الارمن الذين قتلوا في احداث العام 1915 الا انهم لا يعترفون بحصول قتل ممنهج او اعمال ابادة.
وترفض انقرة الاعتراف بارتكاب السلطنة العثمانية ابادة بحق الارمن.
فور/ج ب/اع 

ا ف ب
الجمعة 24 أبريل 2015