تعامد الشمس على خمسة معابد فرعونية إيذانا ببدء فصل الصيف





الأقصر (مصر) - حجاج سلامة - - يترقب علماء الفلك والمصريات، تعامد شمس الظهيرة، على خمسة معابد فرعونية في الوادي الجديد والأقصر وقنا وسوهاج وأسوان، في صعيد مصر اليوم الجمعة، وذلك في مناسبة حلول ما يسمى بـ "يوم الانقلاب الصيفي"، وهى الظاهرة التي تتكرر في يوم الحادي والعشرين من شهر حزيران/يونيو في كل عام.


معبد امون بالكرنك
معبد امون بالكرنك
 
وقال أيمن أبو زيد، رئيس الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن شمس الظهيرة ستتعامد اليوم الجمعة، على معابد أبيدوس وهيبس وادفو ودندرة ورمسيس الثالث بمجموعة معابد الكرنك.
وأضاف أن حزما ضوئية شمسية ستتسلل اليوم عبر فتحات في أسقف المعابد الخمس، لتضيء ظلمة تلك المعابد، إيذانا ببدء فصل الصيف، وذلك بحسب التقويم المصري القديم، كما ستغرب الشمس، من بين أعمدة وصروح معابد الكرنك الفرعونية الشهيرة في مدينة الأقصر.
وكما يقول الدكتور أحمد عوض الأكاديمي المصري المتخصص في رصد الظواهر الفرعونية بمعابد ومقاصير مصر القديمة، لـ (د.ب.أ) فإن مصر القديمة تشتهر بتفردها في معرفة علوم وأسرار الفلك، ورصد ودراسة الأجرام السماوية، وتوصلت إلى السنة الحقيقية بدقة، فقسم المصريون القدماء الليل والنهار الى 12 ساعة ورصدوا الكواكب في السماء، وقسموا السنة إلى أيام وشهور وفصول.
وأضاف أنهم استعانوا بالعلوم الفلكية في توجيه المعابد والمباني والصروح والمقاصير القديمة، وكان لذلك دور مهم في حياتهم الدينية.
وقال: "تدلنا الرسوم المنقوشة على المعابد القديمة، أن عمليات بناء المنشآت الدينية، كانت تبدأ برصد النجوم حتى يعرفوا الوجهة الصحيحة للمعبد الذى يقومون ببنائه، وتعرفوا على بعض الظواهر الطبيعية السماوية، ورصدوا ظاهرتي الخسوف والكسوف".
وأشار عوض إلى أن فريقا بحثيا برئاسته وبعضوية الباحثين أيمن أبوزيد والطيب محمود، وبموافقة من اللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى للآثار المصرية، تمكن من رصد 21 ظاهرة فلكية داخل المعابد والمقاصير القديمة في ست محافظات مصرية هي الجيزة والوادي الجديد وسوهاج وقنا وأسوان والأقصر، وهى ظواهر تؤكد على أن قدماء المصريين كانوا على معرفة مدهشة بعلوم الفلك.

حجاج سلامة
الجمعة 21 يونيو 2019