جنرال أمريكي: الخيارات العسكرية قائمة للتعامل مع كوريا الشمالية





سول/بكين - وضعت الولايات المتحدة خيارات عسكرية للتعامل مع كوريا الشمالية، حسبما قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكي جوزيف دانفورد اليوم الخميس، ليبدو مخالفا في الرأي جزئيا مع ما قاله كبير المخططين الاستراتيجيين في حكومة دونالد ترامب.


جوزيف دانفورد
جوزيف دانفورد
 
وهددت كوريا الشمالية الشيوعية التي تسعى لبناء أسلحة ذرية، الأسبوع الماضي بقصف جزيرة جوام الأمريكية في المحيط الهادئ وكانت قد اختبرت في السابق صواريخ أخرى في المنطقة القريبة من كوريا الجنوبية واليابان.

وهدد ترامب نظام كوريا الشمالية بـ"النار والغضب"، إذا لم تتوقف عن استفزاز الولايات المتحدة. ولكن كبير المخططين الإستراتيجيين في البيت الأبيض ستيف بانون بدا أنه يقلل من خطاب الحرب في حوار نادر أمس الأربعاء.

وقال بانون لمجلة (ذا أمريكان بروسبكت): " حتى يحل أحدهم جزء المعادلة الذي يُظهر لي أن عشرة ملايين شخص في سول سيموتون في الثلاثين دقيقة الأولى من الأسلحة التقليدية، لا أعلم ما الذين تتحدثون عنه، لا يوجد حل عسكري هنا، إنهم يفهموننا ".

وعند سؤاله عن تصريحات بانون، قال دانفورد للصحفيين في بكين: " لقد أبلغنا الرئيس ترامب مباشرة بوضع خيارات عسكرية موثوقة وحيوية. وهذا ما نفعله بالظبط ".

وأضاف:" مرة أخرى، لقد قلت في الماضي أنه من المروع حقا حدوث حل عسكري لهذه المشكلة، لا شك في هذا ".

وقال: " كلنا نعمل، وأريد التأكيد على أننا كلنا نعمل تجاه حل سلمي وأن هذه أفضل طريقة للتعامل مع هذا ولكننا نحصل على راتب لوضع خيارات عسكرية وأننا وضعنا خيارات عسكرية ".

وتحدث دانفورد قبل الاجتماع مع الرئيس الصيني شي جينبينج، وهو الحليف الحقيقي الوحيد لكوريا الشمالية، في إطار جولة إقليمية للقائد العسكري ترمي إلى نزع فتيل التوترات بشأن شبه الجزيرة الكورية.
والتقى نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية الصينية دانفورد أيضا.

وقالت وزارة الدفاع الصينية في بيان: " شدد فان شانجلونج على أن الحوار هو الطريقة الوحيدة الفعالة لحل مسألة شبه الجزيرة (الكورية) ويجب ألا يكون الإجراء العسكري خيارا".
وقلل الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن اليوم الخميس من إمكانية اندلاع حرب في شبه الجزيرة الكورية، قائلا إن الولايات المتحدة وافقت على عدم القيام بعمل عسكري ضد كوريا الشمالية بدون مناقشة مع سول أولا.
وأدلى الرئيس مون بهذه التصريحات في مؤتمر صحفي بمناسبة مرور 100 يوم على تنصيبه، قائلا : "أؤكد أنه لن تكون هناك حرب في شبه الجزيرة الكورية مرة أخرى ".

وقال إن "الولايات المتحدة الأمريكية ورئيسها دونالد ترامب وافقا أيضا على إجراء مناقشة بشأن كل الخيارات الممكنة مع كوريا الجنوبية بغض النظر عن نوع الخيارات التي ستتخذها ".

وأضاف أنه يدرس إرسال مبعوث خاص إلى كوريا الشمالية، إذا كفت بيونجيانج عن أعمالها الاستفزازية.

وفي اليابان، ذكرت صحيفة "نيكاي" الاقتصادية اليومية، أن وزارة الدفاع سوف تطلب نشر نظام دفاع صاروخي أرضي.

وذكرت وكالة الانباء اليابانية (كيودو) أنه من المتوقع أن يقوم وزير الدفاع، ايتسونورى اونوديرا، ببحث الخطة مع مسؤولي الحكومة الامريكية، حيث يتواجد حاليا في واشنطن مع ووزير الخارجية، تارو كونو، لإجراء محادثات مع نظيريهما الامريكيين اليوم الخميس.

وذكرت وزارة الدفاع اليابانية أن طوكيو قامت بتركيب أربعة أنظمة اعتراض صاروخية أرض-جو في غرب البلاد يوم السبت الماضي، في ظل مخاوف من احتمال قيام كوريا الشمالية بتوجيه ضربة محتملة.

وكانت بيونجيانج حذرت من أن صواريخها ستعبر فوق مقاطعات شيماني وهيروشيما وكوتشي قبل سقوطها في المياه قبالة جوام.

د ب ا
الجمعة 18 غشت 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث