حرائق الغابات في شيلي عام 2017 تسببت في انبعاثات ضاره بالبيئه




سانتياجو - كشفت دراسة علمية أن حرائق الغابات التي اندلعت في شيلي عام 2017 تسببت في انبعاث قرابة مئة مليون طن من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.


وأوضحت الدراسة التي أجراها مركز المناخ والمرونةالتابع لجامعة شيلي أن الحرائق التي أتت على أكثر من 570 هكتارا من الغابات وبلغت تكاليف اخمادها نحو 350 مليون دولار تسببت في انبعاث ما يوازي 90 بالمئة من حجم الغازات المسببة للاحتباس الحراري التي تنبعث من شيلي سنويا. وأظهرت الدراسة التي أوردتها وكالة "بلومبرج" للأنباء أن حجم غازات الاحتباس الحراري التي انبعثت من شيلي في العام السابق بلغ 6ر111 مليون طن. وذكرت الدراسة أن السيارات التي تسير في شوارع العاصمة سانتياجو التي يقطنها زهاء سبعة ملايين نسمة سوف تستغرق 23 عاما من أجل التسبب في نفس كم الانبعاثات الناتجة عن الحرائق الهائلة عام 2017. ونقلت بلومبرج عن ماورو جونزاليز الباحث في مجال البيئة قوله: لا يوجد حل سحري لمثل هذه الحرائق.. هناك تحد كبير يواجهنا لأننا لا يمكننا التعامل مع تغير المناخ أو ظروف الطقس، ولذلك لابد أن نركز على سبل منع وقوع الحرائق".

د ب ا
الاثنين 13 يناير 2020