من أين يبدأ الحل في لبنان؟

07/07/2020 - نديم قطيش

إنهم يقتلون المغنين

07/07/2020 - معن البياري


دياب يحمل حاكم مصرف لبنان مسؤولية سعر الصرف وسط احتجاجات






بيروت - نظم "التنظيم الشعبي الناصري" و"لقاء التغيير من أجل لبنان ديمقراطي" تظاهرة شعبية في صيدا جنوبي لبنان اليوم الخميس تحت شعار "ثورة الشعب على سلطة العجز والانهيار" احتجاجا على ارتفاع سعر الدولار، وغياب الرقابة على الأسعار، حسبما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية.

ورفع المشاركون لافتات انتقدت "السياسات النقدية وانهيار سعر الليرة" ورفض "الخضوع لإملاءات صندوق النقد الدولي".


 
 وقال رئيس الحكومة حسان دياب خلال جلسة لمجلس الوزراء عقدت في وقت سابق من اليوم إن مصرف لبنان، هو المسؤول عن سعر صرف الدولار، طالبا منه مصارحة الحكومة إذا لم يكن قادرا على تسوية وضع سعر الصرف .
وأعلنت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد نجد بعد انتهاء الجلسة أن الرئيس دياب "أكد أن البلد يمر بأزمة كبيرة والنتائج غير إيجابية ومصرف لبنان هو المسؤول عن سعر صرف الدولار".
وأشارت وزيرة الإعلام إلى أن "وزير المالية غازي وزني قدم مداخلة عن ضبط سعر صرف الدولار مقابل الليرة، وأكد أهمية متابعة الموضوع في ظل نشر أرقام غير دقيقة".
وأضافت أن: "مجلس الوزراء سيطلق غدا المنصة الإلكترونية لدى الصرافين". 


  وافد متظاهرون لبنانيون  منذ الصباح  على محيط القصر الجمهوري وسط إجراءات أمنية مشددة
وذكرت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية على موقعها الالكتروني اليوم أن هناك اعتصامين على مقربة من الطريق المؤدية إلى القصر الجمهوري قبل بدء "اللقاء الوطني" في قصر بعبدا.
وانعقد في القصر الجمهوري  اليوم "اللقاء الوطني" الذي دعا إليه الرئيس ميشال عون بعد التطورات الأمنية المقلقة التي شهدتها بيروت وطرابلس قبل أسبوعين والتي كادت أن تهدد الاستقرار والسلم الأهلي في البلاد، حسبما أفادت الرئاسة اللبنانية عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "توتير".
وكان ناشطون من الحراك الشعبي  قطعوا مساء أمس الأربعاء عددا من الطرق في العاصمة بيروت وفي شمال لبنان وجنوبه بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار وتردي الأوضاع المعيشية.
يذكر أن سعر صرف الدولار لامس أمس عتبة الـ 6500 ليرة لبنانية في السوق السوداء فيما حددت نقابة الصرافين سعره  بـ 3850 ليرة.

د ب ا
الخميس 25 يونيو 2020