عن أزمة الاسلام وعنف المسلمين

23/10/2020 - برهان غليون

السراج:اتفاق وقف إطلاق النار يحقن الدماء ويمهد لنجاح المسارات

23/10/2020 - بوابة الوسط الليبية- موقع الامم المتحدة


سور برلين بين التقاط الصور السيلفي واحترام الذاكرة التاريخية




برلين – هل يمكن التقاط صور سيلفي في مكان حيث تم إعدام مئات الأشخاص رميا بالرصاص؟ "ربما يبدو وقع هذا الكلام غريبا بعض الشيء، ولكن في القرن الحادي والعشرين أصبح التقاط الصور السيلفي أمرا عاديا وقد يكون جيدا أيضا" يؤكد شاب مجري، وترى صديقته أن "الأمر لا يمكن وصفه بعدم احترام ذكرى من سقطوا على الإطلاق". يقف السائحان الشابان عند " East Side Gallery "، أكبر نقطة في مسار سور برلين، والتي ماتزال قائمة حتى بعد هدم السور قبل ثلاثين عاما.


 

يرفع السائحان الشابان بواسطة قوائم السيلفي، هاتفا ذكيا مزودا بكاميرا حديثة للغاية تلتقط أدق التفاصيل على مدى البصر، لتسجيل اللحظة.
تجدر الإشارة إلى أن منطقة "قاعة الجانب الشرقي"، تحولت بعد هدم جدار برلين إلى أكبر قاعة فنون مفتوحة في الهواء الطلق في العالم، كما أصبحت من أهم مناطق الجذب التي يحرص السياح على التردد عليها وتستقبل سنويا ملايين السائحين.
كما يذكر أنه عندما سقط الجدار في ربيع عام 1990 ، قام 118 فنانًا من 21 دولة بتزيين جانبهم الشرقي القديم برسومات تتعلق بالتغييرات السياسية التي طرأت. وهكذا، اكتسب البناء التاريخي الرمزي على ضفاف نهر سبري معنى جديدًا.
قبل السفر إلى برلين، استعلم السائحان المجريان بصورة تامة عن الجدار وتاريخه، وخلال جولتهما قاما بزيارة أماكن تاريخية أخرى، مثل النصب التذكاري ومركز توثيق جدار برلين في شارع Bernauer Strasse. وبالنسبة لهم، يعتبر التقاط الصور السيلفي بالهواتف المحمولة جزءا من الرحلة.
ولكن ماذا عن أولئك الذين لا يعرفون المدينة وتاريخها؟ امرأة شابة من فرانكفورت تقف بجانب جرافيتي من معرض إيست سايد أمام كاميرا هاتفها المحمول الخاصة بصديقتها: "في الواقع ، نحن نبحث عن مكان لتناول الطعام"، كما تقول الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا.
وماذا عن قاعة الجانب الشرقي؟ لا يعرفان ما هي. بالنسبة لهما لا يمثل الجدار بألوانه المختلفة من رسوم الجرافيتي أكثر من خلفية مناسبة لالتقاط الصور. تقولان: "إنها جميلة للغاية". إذن: لماذا تلتقطان الصور؟ تقولان: "ربما نرفعها على موقع انستجرام".
ومع ذلك هناك الكثير من الصفحات التي يعرب مستخدموها عن استيائهم من السائحين الذين يجهلون تاريخ الأماكن التي يزورونها. على سبيل المثال، يشكو أحد مستخدمي بوابة مراجعة السفر "Tripadvisor" من أن "جميع الأشخاص الذين يصطفون لالتقاط الصور يحجبون رؤية الجدار عن السياح الآخرين". ويضيف أن "معظم السياح ليسوا على دراية بالتاريخ، ولا يأخذون سوى صور للمتعة دون أن يكونوا على علم بأي تفاصيل عن المكان الذي يتواجدون به".
من ناحية أخرى يعرب أكسل كلاوسماير، مدير مؤسسة جدار برلين والمسؤول عن الحفاظ على النصب التذكاري، عن قناعته بأنه بدون الأعمال الفنية، لربما تم هدم قسم الجدار بالفعل.
"الرسالة الأساسية واضحة. إنها تتعلق باستيعاب الفن والتجاوز بصورة سلمية وممتعة على الرمزية المأسوية للجدار"، يوضح كلاوسماير، مضيفا أنه لا ينبغي أن ننسى أنه في عهد الجمهورية الديمقراطية الألمانية فقد الكثير من الناس حياتهم هنا في محاولتهم الهرب. بالإضافة إلى ذلك لا ينزعج كلاوسماير من السياح الذين يحملون عصي التقاط الصور السيلفي إلى جوار الجدار بدون معرفة التاريخ. أكثر من ذلك بكثير مزعج الظواهر الهامشية: "كل ما تجلبه السياحة الجماعية، والأشخاص الذين يحاولون خداع السياح ، على سبيل المثال، أنا لا أحب ذلك".
من ناحية أخرى يوجه مؤرخ الفن البالغ من العمر 54 عامًا انتقادا عنيفا أيضًا لمشهد الأكشاك على الجدار. "أعتقد أنها تنتقص من أهمية المكان وقيمته ويجعلونه نوعًا من الأسواق الموسمية".
تبحث مؤسسة جدار برلين حاليًا عن إجابات أكثر حداثة لإعادة تقييم الجذب السياحي. يقول كلاوسماير "لاداعي لذكر أن الوضع الراهن ليس جديرا على الإطلاق بقيمة قاعة الفنون القائمة". ويوضح مدير المؤسسة أنه في المستقبل سوف يقدم للسائحين جولات بمصاحبة مرشد، تطبيقات على الهواتف النقالة تتضمن معلومات حول الأعمال الفنية، فضلا عن تحسين العرض من خلال زيادة المسافة بين الزوار والجدار عن طريق إقامة سور حديدي وتوسيع مناطق سير المشاة.
وأضاف كلاوسماير أنه فضلا عن القضايا الهيكلية ، فإنه يفكر في إعادة تصميم مستقبل معرض الجانب الشرقي مع الفنانين الذين صاغوا أعمالهم الفنية على الجدار، ويبرز من بينهم جيم افينيون. ولا يزال فنان برلين يتذكر تلك الأشهر الأولى بعد فتح المعابر الحدودية.
يتذكر افينيون أمام إحدى لوحاته "كان الأمر مختلفًا تمامًا، كل هذه المباني التي نراها هنا، لم تكن موجودة من قبل. "الترابانت " (السيارة المصنعة والمستخدمة في ألمانيا الشرقية) كانت تجوب الشوارع بلا توقف، تمر من جانب إلى آخر طوال اليوم. كان الهواء سيئا للغاية، وبعد يوم من الرسم بلا انقطاع، كانت نوبة الربو في الليل حتمية ولا مفر منها.
ويعرب أفينيون عن قناعته بأن غالبية السائحين يتصورون أن الجدار كان دائما على نفس الهيئة. ويوضح "في عصر نظام ألمانيا الشرقية لم يكن أحد ليجرؤ على الاقتراب من الجدار، أو حتى محاولة الرسم عليه، لأن ذلك كان يعني أن يجازف بحياته". ويضيف أن إقامة متحف في هذا المكان هو المشروع الذي تستحقه قاعة الجانب الشرقي، لكي يعرف السائحون بصورة أفضل تاريخ المنطقة.

ولا يتضايق أفينيون من التقاط السائحين صور السيلفي، مشيرا إلى أنه من الطبيعي أن يتردد السائحون على مناطق الجذب السياحي في المدن التي يزورونها. والتقاط الصور هناك أصبح جزءا من العالم الذي نعيشه".
ويرى الفنان أنه أمر جيد أن يظل الجدار باقيا على حاله "على الأقل هذا سيشجع استمرار النقاش والتفكير في الموضوع". يتفق سائحان من جنوب ألمانيا مع رأي الفنان البرليني، فقد كانا شاهدين على الأحداث التي جرت في تلك الفترة، ولهذا يعتقدان أن للجدار أهمية كبيرة كمكان للاحتفاء بذكرى من سقطوا وتكريمهم.

وبسؤالهما عن رأيهما في السائحين الذين يزورون سور برلين فقط من أجل التقاط الصور، أجابا أن هذا لا أهمية له. تقول أوتي زيلي "إذا كان الشباب لا يأتون إلى هنا إلا من أجل مشاهدة الفن، فليفعلوا ذلك. وفي نفس الوقت سوف يتعلمون شيئا عن الماضي، وبهذا يتكون لديهم الوعي بأنه في عصر سابق كان هنا جدار يشطر المدينة إلى نصفين".

آرني بايناخ
الاحد 11 أكتوبر 2020