"قطار الثورة" يصل نهايته إيذانا بـ"فرح السودان"

17/08/2019 - عادل عبد الرحيم / الأناضول


ضحايا الملياردير الأمريكي إيبشتاين يصفنه بأنه "شخص مخيف"





نيويورك - ناشدت اثنتان من ضحايا الملياردير الأمريكي جيفري إيبشتاين قاضيا في نيويورك أن يبقي الرجل الثري وراء الأسوار، فيما ينتظر محاكمته بتهم الاستغلال الجنسي والتحرش بعشرات الفتيات القاصرات.

وقالت كورتناي وايلد، وهي واحدة من اثنتين اتهمتا إيبشتاين بالإساءة لهما جنسيا عندما كانتا في سن المراهقة "إنه شخص مخيف يطوف الشوارع".


 
وفندت طرف الاتهام الثانية، وتدعى أناي فارمر، أقوال محامي إيبشتاين إنه "هذب نفسه" بعدما تبين أنه جار التحري عنه في عام 2005"
وقالت إن التقارير عن الإفلام الإباحية الخاصة بالأطفال التي عثر عليها في شقة إيبشتاين أثناء المداهمة تدل" على العكس تماما من أنه هذب نفسه".
وأضافت فارمر إنه نقلها جوا إلى نيو مكسيكو ،الأمر الذي قد يضيف بعدا آخر للقضية حيث أنها تشمل اتهامات في ولاية أخرى إضافة إلى فلوريدا ونيويورك.
ذكر ممثلو الإدعاء الأمريكيون أن السلطات عثرت على "أكوام من الأموال النقدية" و"عشرات من قطع الألماس" وجواز سفر أجنبي مزور مدون فيه مقر الإقامة بالمملكة العربية السعودية، عندما داهمت منزل إيبشتاين في نيويورك.
وقال أليكس روسميلر مساعد وزير العدل أمام المحكمة إنه يجب احتجاز إيبشتاين لحين بدء محاكمته لأن لديه "أصول ضخمة وكل باعث في العالم على استخدام تلك الأصول في الإفلات من العدالة".
وأضاف روسميلر أن جواز السفر، المنتهي صلاحيته، صادر في ثمانينات القرن الماضي وعليه صورة إيبشتاين على ما يبدو ولكن باسم مختلف، مشيرا إلى أن ذلك يعد مؤشرا على قدرة إيبشتاين على الهرب.
ومن المقرر أن تبت محكمة أمريكية يوم الخميس المقبل في مسألة الإفراج بكفالة عن الملياردير جيفري إيبشتاين، المحتجز بناء على اتهامات بالاستغلال الجنسي والتحرش بعشرات الفتيات القاصرات، حسبما قال قاضي التحقيق اليوم الاثنين في جلسة استماع بنيويورك.

د ب ا
الاثنين 15 يوليوز 2019