في الطريق الى بيت ولادة - 3 - عاشق الفكر الحر

14/10/2019 - محيي الدين اللاذقاني


غارات على اليمن وصالح يدعو حلفاءه للتقيد بقرارات الأمم المتحدة



دعا الرئيس اليمني السابق عبد الله صالح حلفاءه إلى التقيد بقرارات الأمم المتحدة مقابل وقف التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، غاراته التي استهدفت الجمعة مواقع جديدة للحوثيين الشيعة جنوبي اليمن رغم إعلان الرياض قبل أيام انتهاء عملية "عاصفة الحزم".


و قد دعا الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح الجمعة حلفاءه الحوثيين إلى التقيد بقرارات الأمم المتحدة، لوقف الغارات التي يشنها التحالف العربي بقيادة السعودية والتي تواصلت الجمعة في جنوب هذا البلد.

ووجه التحالف العربي بقيادة السعودية ضربات جديدة للحوثيين في جنوب اليمن بينما عادت أدراجها سفن إيرانية كانت متوجهة إليه وتشتبه الولايات المتحدة بأنها كانت تنقل أسلحة إلى جماعة أنصار الله (المتمردين الحوثيين الشيعة).

وقال صالح في بيان نقله تلفزيون اليمن اليوم الذي يملكه "أدعو أنصار الله إلى القبول بقرارات مجلس الأمن وتنفيذها مقابل وقف العدوان لقوى التحالف".

وأضاف "أدعوهم وجميع المليشيات وتنظيم القاعدة والمسلحين التابعين ل(الرئيس اليمني عبد ربه منصور) هادي إلى الانسحاب من جميع المحافظات وخصوصا محافظة عدن"، كبرى مدن الجنوب حيث يدور القتال بين المجموعات المسلحة.

واستولى الحوثيون على العاصمة صنعاء في شمال اليمن في كانون الثاني/يناير ثم توجهوا إلى الجنوب حتى دخلوا إلى عدن التي كان هادي لجأ إليها قبل أن ينتقل إلى السعودية مع باقي أعضاء الحكومة.

وفرض مجلس الأمن الشهر الحالي عقوبات تتضمن حظرا للأسلحة على المتمردين، وتجميد أصول ومنع من السفر على زعيمهم عبد الملك الحوثي وأحمد علي عبد الله صالح الابن البكر للرئيس السابق، وطلب من الحوثيين وقف هجماتهم والانسحاب من كل المناطق التي يسيطرون عليها منذ دخولهم صنعاء في أيلول/سبتمبر الماضي.

ورحب صالح، الذي ما زال يملك سلطة على بعض وحدات الجيش، بالقرار الدولي، معتبرا أنه "يوقف حمام الدم" في اليمن.

ودعا الرئيس السابق وهو رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام، إلى حوار يمني سعودي تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف.

كما وجه نداء إلى كل الأطراف لبدء حوار يمني داخلي، داعيا إلى "التسامح" وإطلاق "جميع الأسرى والمختطفين".

وقال "أدعو كل الأطراف دون استثناء حتى الخصوم السياسيين الذين خاصموني منذ العام 2011 إلى الحوار والتسامح وأنا سأتجاوز وأتسامح عن الجميع لمصلحة الوطن، ومن أجل صيانة الدم اليمني الذي أزهق وسال دون وجه حق ومن دون أي سبب".

واقترح صالح أن يتم تسليم جميع المحافظات "للجيش والأمن ووضعها تحت إمرة السلطات المحلية في كل المحافظات".

وحكم صالح اليمن 33 عاما قبل أن تتم إزاحته من الحكم بالقوة في 2011، عبر تظاهرات في جميع أنحاء البلاد خلال الربيع العربي

ولا يوفر النزاع الدائر منذ شهر بين المتمردين وأنصار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اللاجئ في السعودية، الأطفال. وقال الناطق باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) كريستوف بوليراك في لقاء مع صحافيين أن "115 طفلا على الأقل قتلوا و172 آخرين أصيبوا بتشوهات".

ويشن التحالف منذ 26 آذار/مارس غارات جوية لدعم أنصار هادي وتطويق المتمردين الذين يسيطرون على العاصمة ويهددون بالاستيلاء على السلطة في هذا البلد الفقير في شبه الجزيرة العربية.

وإيران متهمة بدعم المتمردين عسكريا لكن طهران تنفي ذلك وتقول إنها لا تمدهم سوى بمساعدات إنسانية.

وتجوب 12 سفينة أمريكية بينها حاملة الطائرات روزفلت مناطق غير بعيدة عن السواحل اليمنية التي تخضع لحصار بحري وخصوصا لفرض احترام الحظر على الأسلحة المرسلة إلى الحوثيين الذي أقره مجلس الأمن الدولي قبل عشرة أيام.

وقال مسؤولون أمريكيون إن السفن الإيرانية التسع وبينها اثنتان مسلحتان كانت متوجهة إلى اليمن غيرت اتجاهها. ومع ذلك صرح أحد هؤلاء المسؤولين أن بحرية الولايات المتحدة تبقى في حالة تأهب "وتراقب عن كثب" هذا الأسطول.

وأكدت اليونيسف أنه من أصل 115 طفلا قتلوا سقط 64 في غارات جوية و26 في ذخائر غير منفجرة أو ألغام، كما قال المتحدث الذي أوضح أن 71 من هؤلاء الأطفال قتلوا في الشمال و44 في الجنوب.

إلا أنه أوضح أن الحصيلة الحقيقية للضحايا من الأطفال أكبر من ذلك في الواقع لأن عمليات التدقيق ما زالت جارية.

وتحدثت منظمة الصحة العالمية الخميس عن حصيلة إجمالية للضحايا بلغت 1080 قتيلا و4352 جريحا بين مدنيين وعسكريين منذ بدء أعمال العنف في 19 آذار/مارس وحتى 17 نيسان/أبريل.

وقال المنسق الإنساني للأمم المتحدة في اليمن من جنيف الخميس إن "الثمن الذي يدفعه المدنيون هائل". وهو يأمل في أن يتمكن "في الأيام المقبلة" من إعادة نشر الطواقم الأجنبية التي تم إجلاؤها في بداية النزاع من البلاد.

من جانبه يأمل برنامج الأغذية العالمي في مساعدة 2,5 مليون شخص في البلاد بين أيار/مايو وتموز/يوليو. وقد يؤثر نقص المحروقات على سير هذه العمليات.

وبرغم إعلان الرياض الثلاثاء وقف الغارات الجوية المكثفة لعمليتها "عاصفة الحزم" واصل التحالف عمليات القصف.

إلا أن السعودية وبتدشينها مرحلة جديدة أطلق عليها "إعادة الأمل" يفترض أن تسمح باستئناف العملية السياسية وإيصال مساعدة إنسانية، تركت إمكانية مواصلة قصف المتمردين في حال قاموا بأي خطوة "عدوانية".

ا ف ب - وكالات
السبت 25 أبريل 2015