فريق طبي دولي يساعد باكستان في وقف انتشار مرض "الإيدز"



إسلام آباد - من المتوقع أن يصل فريق خبراء دوليين إلى جنوب باكستان، حيث أصيب مئات الأطفال بفيروس "إتش.آي.في".

وقال ظافر ميرزا المستشار الخاص لرئيس الوزراء لشؤون الصحة إن فريقا من عشرة خبراء من منظمة الصحة العالمية ومؤسسة "مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها" سينضم للعمل مع الأطباء المحللين.


 
وأضاف، الليلة الماضية، أن الخبراء سيبدأون العمل في المنطقة خلال يومين.
ويواصل مسؤولو الصحة فحص الآلاف من الأشخاص يوميا بعد اكتشاف إصابة المئات بفيروس "إتش.آي.في" في بلدة صغيرة.
وقال مسؤول الصحة سيكاندار ميمون إنه تم اكتشاف إصابة ما يقرب من 800 شخص، معظمهم من الأطفال، في بلدة راتو ديرو بإقليم السند خلال عملية فحص تم إطلاقها في نيسان/أبريل.
وقال مسعود سولانجي مسؤول الصحة بالمنطقة إنه يتم يوميا فحص ما يصل إلى ألفي شخص.
وتجدر الإشارة إلى أن راتو ديرو، هي بلدة صغيرة وفقيرة بمنطقة لاركانا، حيث تم اكتشاف إصابة أكثر من 1500 شخص العام الماضي.
وأضاف ميرزا أن الخبراء الدوليين سيحققون في سبب انتشار الفيروس، كما سيساعدون السلطات المحلية في السيطرة على انتشاره.
ووفقا للبرنامج الوطني لمكافحة مرض نقص المناعة الطبيعية المكتسب (الإيدز)، ومقره العاصمة إسلام آباد، فإن هناك نحو 170 ألف مصاب مسجل بفيروس "إتش.آي.في" في باكستان.

د ب ا
الاثنين 27 ماي 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث