قاضية مقالة تدلي بشهادتها بشأن التدخل الروسي بانتخابات الرئاسة الأمريكية





واشنطن - من المقرر أن تشهد القائمة بأعمال وزير العدل السابقة، التي أقالها الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب من منصبها الذي عينها به سلفه باراك أوباما، اليوم الإثنين، أمام لجنة بمجلس الشيوخ تدرس التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.


 
وكانت سالي ييتس، التي كانت نائبة للمدعي العام في عهد الرئيس باراك أوباما، قد قادت وزارة العدل لمدة 11 يوما في كانون ثان/ يناير الماضي، حتى تمت إقالتها بعد رفضها الدفاع عن أمر ترامب، الذي يحظر على اشخاص من ست بلدان إسلامية دخول الولايات المتحدة .
لكن التحقيقات الجارية في التدخل الروسي المزعوم بالانتخابات لا علاقة لها بالقضية القانونية بشأن أمر ترامب التنفيذي، الذى أوقفته المحاكم الاتحادية قبل أن يعاد النظر فيه ويعاد إصداره من قبل البيت الأبيض في آذار/مارس الماضي، فقط ليتم تجميده مرة أخرى في المحاكم.
وقالت وكالات الاستخبارات الأمريكية إن اختراق الحزب الديمقراطي مرتبط بالحكومة الروسية.
ومن المتوقع أن تسأل لجنة فرعية تابعة للجنة القضائية بمجلس الشيوخ، ييتس، خلال جلسة استماع في الساعة الثانية والنصف مساء (18:30 بتوقيت جرينتش) عن اتصالاتها خلال قيامها بدور وزير العدل، مع محاميي البيت الأبيض، بشأن مستشار الأمن القومي المستقيل من إدارة ترامب، مايكل فلين.
وبعد فترة وجيزة من تولي ترامب مهام منصبه في 20 كانون ثان/ يناير الماضي، يعتقد أن ييتس أبلغت مكتب مستشار البيت الأبيض عن اتصالات فلين مع السفير الروسي في واشنطن.

د ب ا
الاثنين 8 ماي 2017


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات