لم شمل "تلميذات تشيبوك" على عائلاتهن في أبوجا النيجيرية



أبوجا - بعد أكثر من ثلاث سنوات على اختطافهن حين كن تلميذات، من قبل ميليشيات بوكو حرام الإسلامية المتشددة ، التأم شمل 82 شابة مع عائلاتهن، في احتفال عاطفى مؤثر في العاصمة النيجيرية أبوجا، اليوم السبت.


تلميذات تشيبوك" على عائلاتهن
تلميذات تشيبوك" على عائلاتهن

وفي مقطع فيديو نشره بشير أحمد، وهو مساعد للرئيس النيجيري، على موقع التواصل الاجتماعي /تويتر/، ظهر الآباء والأمهات يحتضنون فتيات تشيبوك المحررات، اللائي اشتهرن دوليا على هذا النحو عبر حملة رفيعة المستوى للدعوة إلى تأمين عودتهن.

وتظهر اللقطات الرقص السعيد جنبا إلى جنب مع دموع فرح لم الشمل.

وفي نيسان / أبريل 2014، اختطفت بوكو حرام أكثر من 200 طالبة من مدرسة مسيحية في بلدة تشيبوك شمال شرقي البلاد. وتم إجبار الفتيات والشابات على التحول إلى الإسلام وعلى العبودية الجنسية للمسلحين المتشددين .

وحتى وقت قريب، لم يكن قد تحرر منهن سوى نحو عشرين ضحية. فيما تمكنت مفاوضات قادها الصليب الأحمر والحكومة السويسرية من الإفراج عن 82 أخريات في أوائل أيار/ مايو الجاري.

وتأخرت عملية لم الشمل لأن مسؤولي الأمن أرادوا استجواب الفتيات، اللواتي يعتقدن الآن أنهن في أواخر سن المراهقة وأوائل العشرينات من العمر. كما أرادت السلطات التحقق من هوياتهن.

ووفقا للتقديرات فإن حوالى 100 من تلميذات تشيبوك المختطفات لا يزلن مفقودات.

وقالت الحكومة النيجيرية إنها تتفاوض للإفراج عن اللائي ما زلن في الأسر.


د ب ا
السبت 20 ماي 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث