نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية
الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية
Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile



عيون المقالات

لا تكسروا قلم شارل مالك!

19/07/2024 - عالية منصور

فلسطين ليست قضيتي

19/07/2024 - محمد جميح

الشيشكلي إن حكى

16/07/2024 - د.محيي الدين اللاذقاني

التأسيس الفلسفي للعنصرية

13/07/2024 - خضر الآغا


ماذا تريد أمريكا من شرق الفرات؟






لا يمكننا فهم ما تريده الولايات المتحدة في سياساتها الدولية إلا في إطار تحقيق هدف استراتيجي أول لا يُعلى عليه وهو هزمه روسيا الاتحادية البوتينية هزيمة مُنكرة وتحجيمها، بل تحطيمها وإخراجها من المعادلة الدولية.
لذلك أي تفسير لسياساتها خارج هذا السياق قد لا يُحالفه الحظ، ويجب أن نبحث في أي فعل أمريكي يحدث الآن عن الخيط الروسي في هذا الفعل، عندها قد يمكننا فهم ما يدور وذلك باعتبار أنّ للولايات المتحدة سياسات واستراتيجيات كونية.
وباعتبار أنّ الشرق الأوسط قلب العالم وسوريا أحد أجزاء هذا القلب. بل تمتاز سوريا عن بقية القلب الشرق أوسطي بميزة تجعلها في أتون الصراع بين الروس والأمريكان. بمعنى لا تملك روسيا في سوريا نفوذاً وتستثمره في تحصين وضعها الدولي ومناكفة الأمريكان فحسب بل تملك تواجداً عسكرياً فعلياً على الأرض يتجلى بأهم قاعدتين لروسيا خارج أراضيها وتقعان على ضفاف شرق المتوسط (قاعدة حميميم الجوية وقاعدة طرطوس البحرية) واللتان تحيطان بالجناح الجنوبي للناتو. وتُمثلان الثقل ومركز الإمداد والتموين ومختلف أشكال الدعم اللوجستي والعسكري لأي امتدادات روسية أخرى سواء أكانت في أفريقيا أو غيرها.


 
 لذلك من الممكن أن تكون الإستراتيجية الغربية في خَنق روسيا وإضعافها هو طردها من قواعدها في سوريا ويترافق ذلك (أو يسبقه أو يليه) طردها من شبه جزيرة القرم.
إنّ أي هزيمة لروسيا خارج أوكرانيا سَيصبّ حتماً في صالح الحلفاء الغربيين في معركتهم في ضد الغزو الروسي لأوكرانيا.
وبما أن الروس قد أخلّوا بتفاهماتهم مع الأمريكان بلعب دور وسيط القوة والذي يُنتج حلاً سياسياً يُنهي الحرب السورية. حيث طمع الروس بنقض هذا التفاهم فحاولوا حسم الحرب عسكرياً لصالحهم وإنتاج حل سياسي على مقاسهم يكون أساسه انتصار الأسد على خصومه.
تموضع الأمريكان عسكرياً شرق الفرات وسنّوا الكثير من القوانين الصارمة بحق نظام الأسد والتي تمنع إعادة تدويره وتثمير الجهد الروسي العسكري لإنجاز سياسي، ومشى الروس لسنوات في مسارات سياسية محاولين اختراق مسار جنيف وباءت كل جهودهم بالفشل، وحدث الحدث الأكبر بغزوهم لأوكرانيا وتَبدلت المعادلات الدولية وانتهى إلى غير رجعة أي تعاون روسي في الملف السوري حاضراً ومستقبلاً.
 وكما تموضع الروس في جزء من سوريا بدءاً من 2015 وأنشؤوا وسيطاً للقوة أسقطوا عليه كل قوتهم وهيبتهم العسكرية والسياسية، وتمكنوا بهذا الوجود من النفاذ لكثير من الملفات الدولية والإقليمية عبر إنشائهم لعلاقات مع تركيا والخليج العربي ومصر وتعزيز التعاون مع إسرائيل وإيران، والدخول مع الولايات المتحدة والإتحاد الأوربي في شبكة علاقات ومصالح عبر تأمين أو تهديد مصالحهم في المنطقة.
 كذلك كان التموضع العسكري الأمريكي شرق الفرات حيث أتاح إسقاط القوة الأمريكية على ثلث المساحة الجغرافية لسوريا وبالتالي الإمساك بخيوط مهمة بالملف السوري لا تدع أي حل يمر دون موافقتها.
كما أن هذا التواجد شَكّل عُمقاً حيوياً وجغرافياً لقواعدها في المنطقة بين العراق بوسطه وشماله وقاعدة إنجرليك في تركيا والقواعد الأمريكية في التنف والأردن والخليج العربي.
كما أنه أتاح وسيلة للضغط على الحليف التركي عبر تبني وتمكين ميليشيا تعتبرها أنقرة إرهابية وتُهدد أمنها القومي، كما أنه ترك خنق الهلال الشيعي الإيراني عبر معبر البوكمال بين فكي كماشة (التنف جنوباً وشمال نهر الفرات شمالاً) بحيث تكون هذه الورقة حاضرة في المفاوضات التي تدور مع إيران، كما ان ذلك التموضع هو من أجهض أي نصر روسي في سوريا وقد يكون البوابة التي ستتمكن منها الولايات المتحدة من إخراج روسيا من سوريا عبر جعل تواجدها غير ذي جدوى إستراتيجية إذا ما تمّ حرمان الروس من الأقدام الإيرانية التي يسيرون عليها (وأقصد هنا الميليشيات الإيرانية) والتي بخروجها من سوريا سيصبح التواجد الروسي في سوربا عبارة عن سرب طائرات لا يستطيع فرض إرادته على أي بقعة على الأرض بل إنه قد لا يستطيع حماية القواعد الروسية نفسها.
 إنّ إمساك الولايات المتحدة بورقة قطع المعبر في البوكمال (وهي قادرة على ذلك بالتأكيد، يُتيح لها أورقاً قوية في مقابل دول الخليج العربي وإسرائيل والذين يُؤرقهم بل يهددهم هذا الهلال الإيراني الواصل من طهران للبحر الأبيض المتوسط.
تحجيم العامل الكردي في المنطقة
لا يَخفى على أحد عدم الدعم الأمريكي لانتفاضة الشعب الإيراني العفوية بعد مقتل الفتاة الكردية مهسا أميني وامتداد هذه الانتفاضة لمختلف أرجاء الجغرافيا الإيرانية لكن كانت بؤرتها وقوتها الدافعة تأتي من الأقاليم الكردية الإيرانية، وقام الحرس الثوري باستهداف مواقع للمعارضة الإيرانية المسلحة المتواجدة على طرف الحدود مع العراق عدة مرات بل استهداف قلب إقليم كردستان العراق عبر قصف منشآت حيوية في أربيل تحت دعاوى واهية كانطلاق طائرات مسيرة من الإقليم أو تواجد لمكاتب للموساد الإسرائيلي أو التذرع بالدعم للاحتجاجات الإيرانية من العراق ولم تُبدِ الولايات المتحدة لأي رد فعل عنيف لردع الحرس الثوري عن تلك الأفعال وذلك مراعاة لإيران لتيسير فرص التوصل لاتفاق نووي معها، ومع قرب موعد الذكرى السنوية الأولى للانتفاضة الإيرانية في 15 أيلول الجاري وتوقّع حدوث موجات جديدة من الاحتجاجات الشعبية، والتهديد الإيراني بانتهاء بانتهاء المهلة الممنوحة لحكومة بغداد بتصفية جيوب الحركات المسلحة الكردية الإيرانية في الشمال العراقي والمهلة ستنتهي في 18 ايلول الجاري فإنه من المتوقع أن يشنّ الحرس الثوري (كما يهدد) سلسلة من العمليات البرية او القصف عن بعد وذلك لإيهام الداخل والخارج أنّ تلك الجماعات هي من يدعم ويحرك الاحتجاجات الداخلية، وبالطبع لن تُحرّك الولايات المتحدة ساكناً.
وفي كركوك العراقية وهي برميل البارود الجاهز للانفجار عندما يتم توفير الصاعق، والتي انتزعها الحشد الشعبي العراقي من سيطرة حكومة إقليم كردستان عام 2017 عقاباً للسيد البرازاني على إجرائه لعملية استفتاء على حق تقرير المصير للشعب الكردي في الإقليم خلافاً لرغبة الولايات المتحدة.
 ويختلط في كركوك العرب مع الكرد مع التركمان والذين يعيشون فوق بحر هائل من النفط، ولا شك أن الأتراك والإيرانيون تتباين مصالحهم في كثير من الملفات بل يتنافسون أو يتصارعون بالوكالة لكن في ملف إجهاض حلم إنشاء أي كيان كردي يكون أنموذجاً أو حافزاً للأكراد في كلا البلدان فهذا مجال التفاهم الاستراتيجي الوحيد بينهما.
في كركوك وتحضيراً للانتخابات المحلية القادمة فيها تم بتعاون حكومة بغداد وعرب المدينة (العرب الشيعة والسنة الموالون لإيران) وموافقة التركمان الضمنية على منع عودة حزب السيد البارزاني (الديمقراطي الكردستاني) إلى المدينة وفتح مقرات له تمهيداً لخوض الانتخابات لأنه لو خاضها سيحصد على الأقل نصف الأصوات، كما أن حزب الإتحاد الديمقراطي الكردستاني (حزب بافل طالباني في السليمانية) انضم للجوقة المعادية لعودة غريمه المحلي حزب البارزاني.
ويجب ألا يغيب عن البال قرار أنقرة الأخير والذي تم اتخاذه في شهر آذار الماضي بالاستجابة لقرار لجنة تحكيم تجارية دولية مقرها باريس بتطبيق ما صدر عنها نتيجة شكوى من حكومة بغداد الاتحادية (صاحبة السيادة) على اعتراضها على تصدير النفط المستخرج من إقليم كردستان عبر الأراضي التركية وصولاً لميناء جيهان التركي على البحر الأبيض المتوسط حيث أثّر ذلك بشكل كبير على موارد أربيل المالية وجعلها في ضيق شديد، وبالمقابل تقوم حكومة بغداد (والموجودة بتوافق إيراني أمريكي) بعدم تحويل كتل الرواتب منذ ثلاثة أشهر تحت حجج بيروقراطية إدارية حكومية (وممكن أن تستمر طويلاً) للموظفين في الإقليم، مما يخلق مزيداً من الضغوط على أربيل.
ولا يخفى على أحد ما تبذله الولايات المتحدة منذ فترة على صعيد إعادة النظر بكل التركيبة التي نشأت شرق الفرات بعد تطهيرها من داعش وسيطرة عصابات قنديل على الجزء الأهم من القرار في ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية حيث تجري محاولة تعزيز الحضور العربي لأهل المنطقة في أجهزة الإدارة المدنية وإعادة إحياء بعض الفصائل العسكرية العربية التي جَمّدتها قسد وإبراز دور المكونات العربية داخل فصائل قسد العسكرية نفسها.
وغض النظر الأمريكي عن حرب التصفيات بحق كوادر مطلوبة للأتراك، وما رافق أحداث وتداعيات الانتفاضة الأخيرة للعشائر العربية ضد عصابات قنديل وما سيترتب على ذلك من إضعاف لقسد وتحجيمها وهو قد يكون من نتائج التقارب الأخير بين أنقرة وواشنطن خاصة بعد الانتخابات التركية الأخيرة وفوز الرئيس أدوغان بولاية جديدة، ويجب ملاحظة أنّ قصف أنقرة لمطار السليمانية وإلغاء الخط الجوي له مع المطارات التركية لم يلقَ أي امتعاض أو ردود فعل إيرانية أو أمريكية.
إنّ تحجيم العامل الكردي في المنطقة لإرضاء الحليف التركي واسترضاء العدو الإيراني قد يكون المأمول منه أمريكياً انتزاع إيران من روسيا وتشكيل حائط صدّ تركي إيراني أمام التمدد أو الطموح الروسي يشابه الجدار الإيراني التركي الذي استفادت منه أمريكا كحائط صد أمام الإتحاد السوفييتي.
هذه الرشوة الأمريكية لإيران بالملف الكردي منفصلة انفصالاً تاماً عن سعي واشنطن لإضعاف الحرس الثوري الإيراني عبر فصل أذرعه عن بعض إطلاقاً من البوكمال وتقوية لجناح الدولة في إيران على حساب جناح الدولة بعد أن فرضت القطع الحربية الأمريكية توازن ردع قوي امام اي محاولات لزعزعة الاستقرار في مياه الخليج العربي.
إن التموضع الأمريكي العسكري شرق الفرات غير محدود الأجل كما قال مارك ميللي رئيس هيئة أركان الجيوش الامريكية مُؤخراً، يعطي الثقة للحلفاء بتواجد دائم للولايات المتحدة ويعزّز فكرة عدم البحث عن حليف آخر موجود شرقاً
-----------
نينار برس.

د. باسل معراوي
الاثنين 11 سبتمبر 2023