محاكمة جاسوس مثلي الجنس في ألمانيا كشف معلومات حساسة لعشيقه المقدوني




ميونيخ – بدأت في ميونيخ (جنوب المانيا) محاكمة جاسوس الماني سابق في كوسوفو بتهمة الكشف عن معلومات حساسة لعشيقه المقدوني وذكرت وسائل الاعلام ان الحكاية بدأت عندما تم ارسال الجندي السابق انطون كاي الى مقدونيا في عام 2005 للعمل ظاهريا في وزارة الخارجية ولكن في الحقيقة ليؤسس شبكة من الجواسيس


محاكمة جاسوس مثلي الجنس في ألمانيا كشف معلومات حساسة لعشيقه المقدوني
واثناء ذلك قام بتعيين رجل مقدوني قال انه نشأ في المانيا ويدعى مورات ايه، يبلغ حاليا 29 عاما، ليعمل مترجما له، في خطوة وافق عليها مقر الاستخبارات الالماني بعد التاكد من خلفيته.
واستمرت علاقة العمل بينهما لمدة عامين، وفي عام 2007 تم تمديد عمل كاي عامين اخرين، الا انه لم يذكر لرؤسائه طبيعة علاقته الشخصية بمورات وانهما اصبحا عشيقين وانتقلا للعيش معا.

وبعد ذلك ابلغ جهاز الاستخبارات الالماني المدعي الفدرالي بتلك العلاقة وجرى اعتقال الاثنين بعد ان تم استدراجهما الى المانيا.
وجاء في بيان للمدعين الفدراليين في اب/اغسطس فقد كشف كاي (42 عاما) عن معلومات سرية لمترجمه.

وقالت مجلة "شبيغل" ان ذلك تضمن معلومات حصل عليها عملاء بريطانيون وان كاي كشف عن تلك المعلومات "في غرفة النوم" او بالسماح لعشيقه بالدخول على كمبيوتره الشخصي.

وكان العشيق يخطط "لنقل هذه المعلومات اما لاشخاص في منطقة تشتهر بالجرائم المنظمة في مقدونيا او لوكالات استخبارات اجنبية"، حسب الادعاء الفدرالي.

اما الدفاع فقال ان المتهمين هما ضحية كراهية مثليي الجنس داخل جهاز الاستخبارات الالماني.
وقال المحامي كريستيان ستونكل لصحيفة "سودويتشه تسايتونغ" انه لا يوجد دليل واحد على ان موكله سرب معلومات

أ ف ب
الخميس 19 نونبر 2009