مستشار ثقافي فرنسي يدافع عن التبرعات الهائلة لترميم نوتردام



باريس - أوصى أحد مستشاري الحكومة الفرنسية لشؤون التراث الثقافي، بأنه يجب إجراء النقاش بشأن التبرعات الهائلة التي يتم التعهد بها لترميم كاتدرائية نوتردام بأسلوب هادئ وبذهن متفتح.


وقال ستيفان بيرن، أحد مستشاري الحكومة لشؤون التراث الثقافي، لإذاعة "فرانس إنفو" اليوم السبت: "لا يمكن أن يصدم المرء من حقيقة أن الأشخاص يشعرون بأن نوتردام هي جزء من روح فرنسا". وانهمرت التبرعات لترميم المعلم الباريسي القائم منذ 850 عاما والذي تضرر بشدة جراء الحريق الذي نشب به الأسبوع الماضي. ولكن الكرم واجه أيضا نقدا، خصوصا ضد المليارديرات الذين تعهدوا بدفع مبالغ كبيرة في وقت أصبحت فيه عدم المساواة في الثروات قضية كبيرة ويقول الكثير من الفرنسيين إنهم يكافحون من اجل العيش على حد الكفاف. وقال بيرن: "أود أن أحصل على ملياري (يورو) حتى لا ينام أحد في الشارع". غير أنه قال إن الأشخاص "تأثروا بما رأوه" وأنه لا يجب رفض إحسانهم. وأشار إلى أن الأسر الثرية سوف تتخلى عن الإعفاءات الضريبية التي تم منحها بسبب التبرعات لنوتردام. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه يجب ترميم الكاتدرائية بالكامل خلال خمس سنوات، في حين وصف خبراء ذلك بأنه أمر طموح للغاية.

د ب ا
السبت 20 أبريل 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث