معرض جديد في ستوكهولم حول ملابس وأفكار فيلمي "ماما ميا"



ستوكهولم - يتيح معرض جديد في ستوكهولم لعشاق فرقة "أبا" الموسيقية السويدية الشهيرة وفيلمي "ماما ميا" مشاهدة أقرب للعديد من الأزياء والرؤى في صناعة الفيلمين اللذين عرضا العديد من أغاني الفرقة.

وسوف يستمر المعرض المؤقت "السحر خلف فيلم ماماميا " حتى نيسان/أبريل 2020 في متحف أبا في العاصمة السويدية.


 
وتشمل القطع المعروضة السراويل الزرقاء وحزام الأدوات التي ارتدتها شخصية دونا التي جسدتها الفنانة ميريل ستريب في "ماما ميا" ، وبذلة الديسكو الملونة التي ارتداها ستيلان سكارسجارد الذي جسد شخصيته الفنان بيل أندرسون ، ونحو عشرة أزياء أخرى من فيلم "ماما ميا!" الأول والجزء الثاني "ماما ميا! هير وي جو أجين".
وتقول إنجماري هالينج ،المديرة الابتكارية وأمينة متحف أبا: "إنها قطع أصلية".
كما يتم عرض يوميات دونا التي تقرأها شخصية ابنتها صوفي ،التي جسدتها اماندا سيفرايد، في مشهد رئيسي في "ماما ميا!" جنبا إلى جنب مع السيناريو الذي يصف مشهد الفيلم الأول الذي تم إنتاجه عام 2008 .
ويسمح العديد من الشاشات للزوار بمشاهدة بعض اللقطات من فيلمي "ماما ميا!" ، وكذلك مقابلات مع الممثلين وغيرهم من المشاركين . وتتوفر أيضا تسجيلات للموسيقى التصويرية ومعلومات حول المواقع التي تم التصوير فيها .
وتقول هالينج: "يعد المعرض تكريمًا كبيرا لجميع الرائعين العاملين في السينما في جميع أنحاء العالم ، لالتزامهم وإخلاصهم ومهاراتهم الرائعة" ، مضيفة أنه بدون رسامين للديكور ومصممي الأزياء وغيرهم ، لن يكون هناك أفلام. ستوكهولم  - يتيح معرض جديد في ستوكهولم لعشاق فرقة "أبا" الموسيقية السويدية الشهيرة وفيلمي "ماما ميا" مشاهدة أقرب للعديد من الأزياء والرؤى في صناعة الفيلمين اللذين عرضا العديد من أغاني الفرقة. وسوف يستمر المعرض المؤقت   حتى نيسان/أبريل 2020 في متحف أبا في العاصمة السويدية.

د ب ا
الاثنين 22 أبريل 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث