وزير إماراتي: قطر نكثت العهود والحل في تغيير السلوك المحرض



أبو ظبي - قال وزير الدولة للشئون الخارجية بالإمارات أنور قرقاش إن قرارات المقاطعة الخليجية تجاه قطر التي صدرت يوم الاثنين جاءت بعد سنوات من "تحريض الشقيق على أشقائه، وبعد سنوات من النصح والصبر" مشيرا الى أن قطر "نكثت العهود".


انور قرقاش
انور قرقاش
 وذكر قرقاش في تغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر صباح اليوم الثلاثاء أن القرار اتخذ "رفضا لسياسة موجهة تضر بالأشقاء وتقوض أمن واستقرار الخليج العربي".
وقال قرقاش إن الحل يكمن في "تغيير السلوك المحرض والمضر، وتغيير السلوك الذي ألحق ضررا بالجار، ووضع إطار مستقبلي يعزز أمن واستقرار المنطقة، وإعادة بناء الثقة بعد نكث العهود، لا بد من خريطة طريق مضمونة".
ونشر قرقاش تغريدات قال فيها "يوم صعب ومأزوم، تراكم سنوات من تحريض الشقيق على أشقائه، قرار الأشقاء جاء بعد سنوات من النصح والصبر، كم تمنينا تحكيم العقل والحكمة بدل المكابرة".
وأضاف: "أثبتت سياسة المال والإعلام والرهان على الحزبية والتطرف فشلها، جوهر الحل في تغيير السلوك المحرض والمضر، بيئة الشقيق الطبيعية غير التي اختارها".
وتابع: "المسألة ليست حول السيادة واستقلال القرار، بل رفضا لسياسة موجهة تضر بالأشقاء وتقوض أمن واستقرار الخليج العربي، لا يمكن أن نكون جميعا مخطئين".

وأكمل: "اعتقد الشقيق أن المكابرة والصوت الإعلامي العالي سبيله لتفادي الأزمة، لم يدرك أن الحل في الحكمة وتغيير السلوك الذي ألحق ضررا بالجار والشقيق".
وقال: "الأزمة الحالية محورها طبيعة العلاقة بين الاشقاء الشركاء الحلفاء، خيار الاشقاء الشفافية والجيرة والصدق، وصفة واضحة لعلاقة دائمة وصداقة ثابتة".
وتساءل الوزير الإماراتي: "هل بالإمكان أن يغير الشقيق سلوكه؟ أن يكون حافظا للعهد والمواثيق، حريصا علي الإخوة والجيرة، شريكا في العسر واليسر؟ هذا هو بكل بساطة إطار الحل".
وقال: "بعد تجارب الشقيق السابقة لا بد من إطار مستقبلي يعزز أمن واستقرار المنطقة، لا بد من إعادة بناء الثقة بعد نكث العهود، لا بد من خريطة طريق مضمونة".
وأضاف: "في الإمارات اخترنا الصدق والشفافية، اخترنا الاستقرار على الفوضى، اخترنا الاعتدال والتنمية، اخترنا الثقة والوضوح، واخترنا سلمان والسعودية"، في إشارة للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.
وأعلنت الاثنين السعودية والإمارات والبحرين ومصر وحكومة شرق ليبيا واليمن والمالديف قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في حين لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.
وكان مجلس الوزراء القطري أعرب يوم الاثنين عن استغرابه من قرار قطع العلاقات مع الدوحة، واصفا إياه بـ"غير المبرر".
وقال المجلس ، في بيان بثته قناة الجزيرة القطرية، إن الدول الثلاث (السعودية، الإمارات، البحرين) مهدت لقرارها بحملة إعلامية "واسعة وظالمة".

د ب ا
الاثنين 5 يونيو 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث