أحفاد جنكيز خان ... مسلمون يخشون "الاضطهاد الروسي"؟



شرت صحيفة التايمز البريطانية في الآونة الأخيرة تقريرا لمراسلتها في سيمفيروبول في أوكرانيا، هانا لوسيندا سميث، بعنوان "تتار القرم يخشون من الاضطهاد الروسي المعتاد".


وتبدأ المراسلة تقريرها برواية تقصها غولنارا عاديلوفا، وهي من تتار شبه جزيرة القرم، وتقول:"لقد اقتحم رجال الاستخبارات الروسية منزلنا في مارس/آذار الماضي ضمن حملة موسعة ". وتنقل هانا عن غولنارا قولها "في ذلك الصباح الباكر استيقظت على صوت نباح الكلب ثم فجأة اقتحم رجال ملثمون ويرتدون زيا عسكريا منزلنا وأجبروا زوجي على الانبطاح أرضا قبل أن يعتقلوه، كان من الواضح أن لديهم قائمة طويلة من أسماء الأشخاص المطلوب اعتقالهم. فقد اعتقلوا يومها 20 شخصا من المنازل المجاورة". وتوضح هانا أن "حملة الاعتقالات الأخيرة كانت الأحدث في سلسلة من الاعتقالات التي نظمتها السلطات الروسية بحق تتار القرم". وتضيف أن "أكثر من 80 من تتار القرم يقبعون الآن في السجون الروسية وأغلبهم في انتظار المحاكمة بسبب اتهامهم بالانتماء لحزب التحرير الإسلامي"، وهو حزب معترف به في أوكرانيا ولكن روسيا صنفته على قوائم المنظمات الإرهابية . وقال التقرير إن غولنارا تقول إن زوجها، بلال عاديلوفا، لم يكن يوما ينتمي لهذا الحزب، لكنهم اعتقلوه لأنه تحدث علنا عن رفضه اعتقال التتار تعسفيا وعارض ضم شبه الجزيرة لروسيا. وتنقل المراسلة عن غولنارا قولها " ما تمارسه السلطات الروسية ضدنا ليس أمرا جديدا، بل هو أمر معتاد لنا فنحن لم نخلد ليلة واحدة للنوم ونحن آمنين خلال الأعوام الخمسة الماضية". يمثل تتار القرم، وهم مسلمون، نحو 12 في المئة من سكان شبه جزيرة القرم، ويبلغ عددهم نحو 243 ألف نسمة من عدد السكان البالغ مليوني نسمة في الإقليم الذي انتزعته روسيا من أوكرانيا قبل 5 سنوات وضمته موسكو بعد استفتاء شعبي. ويعد السكان من ذوي الأصول الروسية الذين تبلغ نسبتهم نحو 58 في المئة أكبر عرقية تسكن الإقليم، وهو ما يفسر نتيجة التصويت لصالح الانضمام لروسيا. بينما يمثل السكان من الأوكرانيين في الإقليم نحو 24 في المئة، وذلك وفقا لآخر إحصاء سكاني أجرته أوكرانيا منذ عام 2001. وكان البرلمان الأوكراني قد تبنى عام 2014 قرارا يعتبر تتار القرم هم السكان الأصليين لشبه جزيرة القرم، على أن تعمل أوكرانيا بموجب ذلك على تنميتهم في المجالات العرقية والثقافية واللغوية بوصفهم مواطنين أوكرانيين. وكان تتار القرم يرون أن العيش في ظل أوكرانيا أو الاتحاد الأوربي يفتح لهم آفاقا أوسع في مجال الحقوق والحريات، ولم تغب عنهم ذكريات الماضي في ظل الحكم الروسي. وكانت شبه جزيرة القرم قد انضمت في عام 1954 إلى أوكرانيا بعد أن أهداها الزعيم السوفيتي الأوكراني الأصل، نيكتا خروتشوف، إلى موطنه الأصلي، لكن لم يكن لذلك القرار أثر واقعي إبان الحقبة السوفيتية. لكن بعد انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991، أصبحت القرم جزءا من أوكرانيا المستقلة التي منحت الإقليم حكما ذاتيا. ستالين ويقول موقع مجلة ناشيونال جيوغرافيك إن التاريخ بالنسبة لتتار القرم أمر مؤلم، فمازال كبار السن يتذكرون الترحيل القسري الذي تعرضوا له عام 1944 عندما قام الزعيم السوفيتي، جوزيف ستالين، بترحيلهم جميعا من موطنهم، وكانت المهلة الممنوحة لهم للاستعداد للرحيل هي نصف ساعة فقط، ولم ير أغلبهم القرم ثانية. وكان عدد المنفيين نحو 200 ألف شخص من الرجال والنساء والأطفال الذين شحنوا في عربات نقل المواشي، ومات منهم كثيرون في الطريق أو بعد وصولهم بوقت قصير للأورال وسيبيريا وآسيا الوسطى. وكان الترحيل عقاب جماعي لهم على "التعاون" مع النازيين الذين احتلوا شبه الجزيرة، لذلك فإن الخضوع لموسكو يثير ذكريات مريرة لديهم. كان بعض أبناء هؤلاء التتار الذين ترعرعوا في أوزباكستان وأصبحوا الآن كبارا في السن قد عادوا وأصبحوا زعماء مثل رفعت شوباروف رئيس مجلس شعب تتار القرم، الهيئة الممثلة للتتار والتي تعارض الانفصال عن أوكرانيا. كانت والدته في الحادية عشر من عمرها وكان عمر والده 13 عاما عندما تعرضا للتهجير من قرية إي سيريس إلى أوزباكستان عام 1944. وقال شوباروف: " إن أباءنا طالبونا ببذل كل الجهد من أجل العودة للوطن، فقد كان علينا الدراسة بكل جدية، والعمل بكل جدية وتوفير المال من أجل العودة وشراء منزل." وفي عام 1968 كانت أسرته بين 300 أسرة سمح لها بالعودة ويقول: "كان ذلك حتى يستطيع السوفييت القول إنهم أعادونا، لقد كان ذلك لأغراض سياسية." وكان على أغلب المبعدين التتار الانتظار حتى ثمانينيات القرن الماضي وتفكك الاتحاد السوفيتي ليبدؤوا في العودة. والآن يخشى تتار القرم من العرق الروسي في شبه الجزيرة ومن الجنود الروس الذين طردوهم ذات يوم من موطنهم. وهناك تقارير تتحدث عن ظهور علامات على أبواب بيوت التتار، في تذكير لهم بما حدث في الماضي. كان التتار يحكمون المنطقة منذ وقت طويل، ويتحدث التاريخ عن علاقات متشابكة مع الروس شملت التجارة والتعاون والزواج والتبادل الثقافي وأيضا الصراع الذي استغرق فترة طويلة. ويقول أستاذ التاريخ الروسي في الجامعة الأمريكية في واشنطن، المؤرخ إريك لور، إن تتار القرم لم يظهروا في هذه المنطقة حتى عام 1241 عندما قام باتو خان حفيد جنكيز خان بغزو المنطقة التي تمتعت بأهمية استراتيجية في إمبراطورية المغول، كما أصبحت القرم حينئذ شريكا تجاريا للقوة الجديدة البازغة في موسكو. ومضى يقول: "مازالت هناك ضاحية في موسكو اسمها كيتاي غورود، وترجمتها البلدة الصينية حيث كان التجار القادمون من القرم يعرضون بضائعهم، وكانت العلاقات في البداية قوية." وتابع قائلا:" بحلول أواخر القرن الخامس عشر باتت خانية القرم، التي كانت تهيمن على المنطقة، تحت حماية الإمبراطورية العثمانية، وكان العثمانيون يريدون العبيد..وكان تتار القرم يمدونهم بهم من أوكرانيا وجنوب روسيا." وقد شهدت تلك الفترة حروبا بين تتار القرم بقيادة الخان دولت كراي وحلفائه العثمانيين من جانب والروس من جانب آخر. وفي عام 1571 أغارت قوات تتار القرم والعثمانيون على العاصمة الروسية موسكو، وعندما أضرموا النار في ضواحيها أدت ريح قوية لانتشار النيران في كل أنحاء المدينة وتدميرها. ولكن في عام 1783 نجحت روسيا في هزيمة تتار القرم والعثمانيين وضمت شبه جزيرة القرم للإمبراطورية الروسية. ويقول لور إن ذلك الوقت شهد هجرة كبيرة لتتار القرم لتركيا الحالية، أعقبتها هجرة أخرى بعد حرب القرم عام 1856. وفي ثلاثينيات القرن الماضي كان تتار القرم ضحية للمجاعة التي ضربت المنطقة حينئذ. ثم تعرضوا للقمع الجماعي والترحيل في عهد ستالين.

بي بي سي
السبت 15 يونيو 2019