أردوغان:"آيا صوفيا" سيفتح للمواطنين والأجانب وغير المسلمين




أنقرة /
شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، على أن "آيا صوفيا" سيفتح أبوابه أمام الجميع من مواطنين وأجانب وغير مسلمين.
جاء ذلك في كلمة له حول إلغاء "المحكمة الإدارية العليا"، قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934، القاضي بتحويل "آيا صوفيا" في مدينة إسطنبول من مسجد إلى متحف.



وقال الرئيس أردوغان "مثل جميع مساجدنا، ستفتح أبواب آيا صوفيا أمام الجميع من مواطنين وأجانب وغير مسلمين".
وأضاف أن "آيا صوفيا" الذي يعد تراثا مشتركا للإنسانية، سيواصل احتضان الجميع بشكل أكثر صدقا وأصالة.
ودعا أردوغان الجميع إلى احترام القرار الذي اتخذته الهيئات القضائية والتنفيذية في تركيا حول "آيا صوفيا"، مؤكدا أن أي موقف بخصوص ذلك "يتجاوز التعبير عن الآراء نعده انتهاكا لاستقلالنا".
وأشار أنه من المخطط افتتاح "آيا صوفيا" للعبادة في 24 يوليو/ تموز الجاري بإقامة صلاة الجمعة.
وذكر أنه سيتم إلغاء رسوم الدخول إلى مسجد "آيا صوفيا" عقب رفع وضع المتحف عنه. رحبت أمينة أردوغان، عقيلة الرئيس التركي، الجمعة، بإعادة افتتاح مسجد "آيا صوفيا" في إسطنبول، للصلاة.
وقالت في تغريدة عبر حسابها على تويتر: "سعيدة للغاية بإعادة افتتاح أمانة السلطان محمد الفاتح، مسجد آيا صوفيا للصلاة".
وتابعت أردوغان: "سنستمر في حماية هذا الصرح الاستثنائي للتراث البشري بكل حرص ودقة".
وفي وقت سابق اليوم، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية، قرار مجلس الوزراء الصادر بتاريخ 24 نوفمبر 1934 القاضي بتحويل "آياصوفيا" من مسجد إلى متحف.
وأكدت المحكمة الإدارية أنها درست القضية من حيث التشريعات ذات الصلة، والمحكمة الدستورية، والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.
ويعتبر "آيا صوفيا" صرح فني ومعماري موجود في منطقة "السلطان أحمد" بمدينة إسطنبول، واستخدم لمدة 481 عاماً مسجدًا، وتم تحويله إلى متحف عام 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.
وفي مارس/ آذار 2019، قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إن تركيا تخطط "لإعادة آيا صوفيا إلى أصله، وليس جعله مجانيا فقط، وهذا يعني أنه لن يصبح متحفًا، وسيسمى مسجدًا".
وشدد على أن مسألة إعادة تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد "مطلب يتطلع إليه شعبنا، والعالم الإسلامي، أي أنه مطلب للجميع، فشعبنا مشتاق منذ سنوات ليراه مسجدًا".

وكالات - الاناضول
السبت 11 يوليوز 2020