"قطار الثورة" يصل نهايته إيذانا بـ"فرح السودان"

17/08/2019 - عادل عبد الرحيم / الأناضول


أردوغان لامرأة مسنة: لقد أبكيت تركيا كلها وسوف أزورك قريباً



رصدت تركيا بالعربي إنتشار قطع فيديو لسيدة تركية مسنة تدعى “محروسة كلش” والتي كانت تتحدث مع مرشح المعارضة التركية لرئاسة بلدية إسطنبول “أكرم إمام أوغلو”، حيث دار بينهما حديث مقتضب.


 المرأة المسنة التي قالت لمرشح الحزب الشعب الجمهوري بحسب ما ترجمت تركيا بالعربي ( لا يمكن التعامل مع ج.ه. ب) في إشارة إلى حزب الشعب الجمهوري.
اكرم امام اوغلو وهو مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض وأثناء جولته الانتخابية لكسب الأصوات لترشحه لرئاسة بلدية اسطنبول الكبرى في سوق قام بإجراء لقاء مع المواطنين طالبا أصواتهم لترشحه و أثناء ذلك التقى مع المرأة المسنة (محروسة كلش) و جرى بينهم حوار قصير أصبح حوارهم حديث الإعلام التركي.
المرأة المسنة التي تبلغ من العمر ستين عاما والتي تقيم في منطقة سلطان بيلي في اسطنبول و أثناء تسوقها في سوق الأربعاء صادفت في طريقها مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض اكرم أمام أوغلو الذي طلب منها صوتها لترشحه لكنها ردت انا اعطي صوتي فقط للرئيس رجب طيب اردوغان.
 
و سألته لمن تنتمي فرد عليها انه يريد كافة الأصوات ولايهم، إلا أنها أصرت مما دفع المرشح إلى القول أنه مرشح حزب الشعب الجمهوري فكان ردها انها امرأة أمية لا تعرف القراءة والكتابة و لا تعرف هذه التسميات، فهل هذا من طرف أردوغان فكان رد المتواجدين انه من حزب كمال كليجدار أوغلو زعيم المعارضة، فكان ردها لا اعطي صوتي لهم لا يمكن التعامل معهم و ان الرئيس أردوغان وحد قلوب الشعب وأسس.
وتابع السيدة المسنة أنه اذا وصلتم إلى سدة الحكم سوف تفرقون الشعب وتدمرون تركيا وتشرودنا كما تشرد السوريين واستقبلناهم بينما نحن إذا دمر بلدنا و تشردنا لن نجد أحد ليستقبلنا انا لا اعطي صوتي إلا لأردوغان.
أصبح هذا الحديث مشهورا في وسائل التواصل الاجتماعية التركية وعندما سمع أردوغان عن السيدة وردها و شاهد الفيديو اتصل بها وقال لها ” انت ابكيتي كل تركيا البارحة ” حيث ردت عليه السيدة محروسة بقولها ” انت دنيانا  انا معك إلى النهاية انا معك حتى الممات انا احبك كأخي اسال الله ان يرضى عنك لم أكن أعرف أن ذلك سيحصل لم أعرف انهم من المعارضة حيث اننا نلتقي فيهم يوميا، انا فرحة الان احس نفسي كطفل في العاشرة.
قال لها الرئيس أردوغان انه سيزورها عند قدومه لاسطنبول فردت السيدة محروسة بقولها ان شاء الله تعال وكن ضيفي يكفيني الان اني سمعت صوتك أسأل الله أن لا يحرمنا منك انت حولت تركيا إلى جنة من لا يرى ذلك فهو أعمى و أصم اسأل الله أن لا يحرمنا من القرآن الكريم.
تعال نريد أن نراك في منزلنا.
--------------------
ترجمة  تركيا بالعربي   

خالد ماميد
الاحد 20 يناير 2019