وتبقى قضيتهم حية

03/06/2020 - أكرم البني


أسطورة أدوريز في أتلتيك بلباو تنتهي بالاعتزال






برشلونة - تسبب فيروس كورونا المستجد، في حرمان أرتيز أدوريز مهاجم أتلتيك بلباو الإسباني لكرة القدم، من تحقيق نهاية رائعة لمسيرته الطويلة، لكنه ودع اللعبة كبطل لناديه وشخص محبوب في الكرة الإسبانية.

وكان أدوريز /39 عاما/ أعلن اعتزاله، أمس الأربعاء بعد أن سجل 141 هدفا في 296 مباراة مع فريق إقليم الباسك ، مع فترة غياب طويلة بسبب إصابته في مفصل الورك، بدلا من المشاركة في نهائي كأس ملك إسبانيا كما كان يأمل.


أرتيز أدوريز
أرتيز أدوريز
وتأهل فريق أتلتيك بلباو إلى نهائي كأس ملك إسبانيا، في نيسان / أبريل الماضي، حيث كان من المقرر أن يواجه جاره اللدود ريال سوسيداد لكن المباراة تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى بسبب أزمة كورونا، ولن ينتظر أدوريز الذي ظهر على فترات متباعدة مع الفريق خلال الموسم الحالي، حتى يتم تحديد موعد جديد للمباراة.
وذكر أدوريز عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي : "في أوقات  كثيرة كنت أقول أن كرة القدم ستتركك قبل أن تتركها".
وأضاف :" يوم أمس أخبرني الأطباء أن أذهب للجراح عاجلا وليس أجلا من أجل الحصول على طرف صناعي لاستبدال مفصل الورك، ومحاولة ممارسة حياتي اليومية قدر الإمكان لسوء الحظ جسدي قال كفى".
وتابع :" لا أستطيع مساعدة زملائي بالطريقة التي أريدها، ولا بالطريقة التي يستحقونها، هذه هي حياة الرياضيين المحترفين بسيطة، بسيطة للغاية".
وكان أدوريز اتخذ بالفعل قرار الاعتزال مع نهاية الموسم الجاري، كما يعتبر ثاني أكثر الهدافين الإسبان في القرن الحادي والعشرين خلف ديفيد فيا.
بعد أيام قليلة من إعلانه عن ذلك القرار في آب/ أغسطس من العام الماضي ، بدأ الموسم كبديل ضد برشلونة ، حيث سجل هدفا عبر ضربة خلفية مزدوجة مذهلة مكنت فريقه من الفوز بالمباراة.
وكان هذا الهدف الوحيد له في الموسم، ليصبح بجانب الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة اللذين سجلا أهدافا في 15 موسما متتاليا في البطولة.
كما أنه بهذا الهدف، أصبح أكبر لاعب يسجل هدفا في تاريخ الدوري الإسباني بعمر 38 عاما وستة أشهر وخمسة أيام، لكن نجم ريال بيتيس المخضرم خواكين حطم ذلك الرقم في شباط / فبراير الماضي.
وكان أدوريز المولود في سان سيباستيان ، لعب لبلباو  لكنه قضى بعض الوقت في أندية بلد الوليد وريال مايوركا وبلنسيه قبل أن يعود لبلباو في عام 2012 مقابل 5ر2 مليون يورو (74ر2 مليون دولار).
ومع تحسنه الملحوظ أصبح واحد من أقوى المهاجمين في الدوري الإسباني وساعد بلباو على الوصول إلى نهائي كأس ملك إسبانيا قبل الفور بكأس السوبر في وقت لاحق من العام ذاته.
وسجل ادوريز خلال مسيرته 285 هدفا في 780 مباراة، كما أرتدى قميص المنتخب الإسباني في 13 مباراة، وأصبح اكبر لاعب يتمكن من هز الشباك بقميصه بعمر 35 عاما و 275 يوما في شباك منتخب مقدونيا في تشرين ثان/ نوفمبر عام 2016.
شعر الكثيرون أنه يتحسن مع تقدمه في السن وأن النهاية لن تأتي أبدا، لكنها جاءت.

د ب ا
الجمعة 22 ماي 2020