أشرطة مصورة دعائية للترويج لرسائل الجماعات الجهادية





ماينز / فيسبادن - أوليفر فون ريجين - يظهر جهادي يحمل مسدسا في يده يقف على صخرة في إطلالة بطولية، تقترب منه الكاميرا من الخلف وتمضي قدما. يبدو وكأنه مشهدا من فيلم، لكنه فيديو نشره الجهاديون على الإنترنت، حيث انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من مقاطع الفيديو المشابهة.
يقدر المكتب الفيدرالي الألماني للتحقيقات الجنائية (BKA) أن دعاية المنظمات الجهادية هي عامل مهم في تطرف وتجنيد الأعضاء الجدد. "أصبحت الدعاية أكثر احترافية، والآن هي موجهة لمجموعات معينة" ، توضح متحدثة باسم BKA، مضيفة أنه على سبيل المثال، وصلت مقاطع الفيديو التابعة لتنظيم داعش الإرهابي إلى مستوى عالٍ من الجودة.


 

يعتقد خبير الإسلام السياسي مروان أبو طعم أن الإنترنت يلعب دورًا حيويًا في التطرف، مشيرا إلى أنه "لا يمكنك حساب القيمة العالية للإنترنت كمنصة اتصال للمنظمات الإرهابية، لأن منظمة إرهابية تحصل على فرصة لإنتاج دعاية بدون فلاتر في جميع أنحاء العالم. يقرأ أي مثقف مزعوم مهتم بالجهاد التحليل على شبكة الإنترنت، بينما يشاهد الشباب مقاطع الفيديو قصيرة".
وفقا للباحث، يمكن تمييز ثلاث مجموعات يتم توجيه مقاطع الفيديو إليها: أولئك الذين يرغبون في السفر إلى سورية ويعتبرونه أمرا إلهيا؛ أولئك الذين يسعون وراء إثبات الرجولة والمغامرة؛ والمجرمين الذين يبحثون عن نوع من ميلاد أو بعث جديد.
يقول أبو طعم "تنظيم إرهابي من هذه النوعية لا يعمل إلا إذا تكيّف مع المتلقين". الهدف الرئيسي من الفيديو هو عدم مناقشة الأفعال الأيديولوجية. على العكس من ذلك، "الفعل يتحدث عن نفسه، الصور تتحدث عن نفسها ، يمكنك قطع رأس الشعب وتهنئتك على ذلك".
ومع ذلك ، يعتقد الخبير أيضا أن الإنترنت وحده ليس كافيا لتجنيد الناس في التطرف، لأن هذا يتطلب حدوث اتصال حقيقي.
قام فريق من الباحثين من جامعة جوتنبرج في ماينز بألمانيا بتحليل مقاطع الفيديو والصور الفوتوغرافية لمدة ستة أشهر في إطار مشروع "الإنترنت الجهادي"، على اعتبار أن الجهادية تمثل التيار العسكري للإسلام الراديكالي.
يقول الباحث ومدير المجموعة كريستوف جونتر "يعرف الجهاديون كيفية استخدام وسائل الإعلام وفنون الجرافيكس بصورة احترافيةً ويعرفون كيف يخاطبون الجمهور"، مضيفا "يتم التلاعب بالرسائل التي تصل إلى المشاهد، وخاصة التي لا يتم التفكير فيها بصورة واعية". فيما يعتقد الخبير أن الصور كافية للتغلب على حاجز اللغة. إنها دعاية تهدف أيضًا إلى كسب المؤيدين.
يقوم الباحثون بتحليل الأسلوب والرسائل والاقتباسات ووسائل إعداد الأشرطة المصورة. وهكذا ، على سبيل المثال، لا يظهر المتحول إلى الدين حديثا إلا على مراحل متقطعة في الفيديو، ولكن بمجرد أن يجد الدين الجديد يظهر كشخص بصورة كاملة.
يقول الخبير السينمائي بيرند زيويتز ، الذي شارك في الدارسة مع فريق البحث "صانعو مقاطع الفيديو لا ينوون إرسال الرسائل فقط: "إنهم يحاولون عرض مقاطع الفيديو كباقة ترفيهية منوعة. هناك مقاطع فيديو يتم تحميلها كمقاطع فيديو موسيقية، ولا تتعلق بإرسال رسالة ، ولكن عن الترفيه، فهي تتكيف مع ثقافة المشاركة والتداول عبر الإنترنت".
ومع ذلك ، يعتقد الخبير أن لحظة الظهور على Facebook و Twitter و YouTube تحدث شيئًا فشيئًا. "انها تتجه نحو مجموعات مغلقة وخدمات البريد الشخصي"، يوضح زيويتز.
يرغب الباحثون في اكتشاف الشبكات الاجتماعية التي تركز على هذه المادة ، ومن يتشاركها، ومن يعلق عليها. إنهم يحاولون التوصل مع هؤلاء الأشخاص، وكذلك مع أولئك الذين يشاركونهم هذه الأيديولوجية، رغم أنهم يواجهون صعوبات.
يقول جونتر "حتى الآن، لم ينجح الأمر بشكل جيد لأن هؤلاء الناس متحفظون للغاية مع الباحثين". و يوضح قائلا "الاتجاه السائد هو إعادة الطرح بمعالجة مختلفة".
وفقًا لخبير الاتصالات يورك بييز "يتم حاليا تخفيض الأشرطة الرسمية بالفعل من حيث الكم"، مشيرا إلى أن تنظيم داعش يدير بصورة مؤقتة شبكة تضم 50 قناة اتصال. وتم تخفيض الإنتاج بأكثر من 95 في المئة ، بسبب الهجمات ضد داعش ولأن المحتوى يتم محوه".
يشير الخبير في الشؤون الإسلامية ديك إلى أن أشرطة الفيديو الموجودة حالياً تظهر أيضاً مواد أجنبية، مثل قنوات التلفزيون الأجنبية، مزيفة ومتلاعب في مضمونها. بالإضافة إلى ذلك "عندما يتم حذف محتوى ، فإنه يظهر مرة أخرى في مكان آخر ، إنها لعبة قط وفأر".

أوليفر فون ريجين
الاثنين 30 أبريل 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث