أمبر هيرد تدخل في نوبة بكاء في نهاية جلسات قضية جوني ديب




دخلت الممثلة الأمريكية الشهيرة، أمبر هيرد، في نوبة بكاء حادة عند إلقائها خطابا عقب ختام آخر جلسات القضية التي أقامها زوجها السابق، الممثل الشهير جوني ديب، ضدها وضد صحيفة "ذا صن" البريطانية، بدعوى التشهير به والإساءة إلى سمعته واتهامه بالاعتداء على زوجته.


واتخذت هيرد من سلالم المحكمة العليا في لندن، منبرا لها للإدلاء بتصريحات للصحفيين، حيث انتهت جلسات المحاكمة في دعوى ديب ضد صحيفة "ذا صن" البريطانية يوم أمس، بعد مرور 16 يوما من بدايتها.

واتهمت هيرد، جوني ديب بقيامه يضربها 14 مرة على مدى ثلاث سنوات، قضياها سوية معا، بحسب ما نقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

مضيفة "لقد سافرت إلى المملكة المتحدة للإدلاء بشهادتي في هذه الإجراءات كشاهد لمساعدة المحكمة.."بعد الحصول على أمر تقييدي في عام 2016 وإنهاء طلاقنا ، أردت المضي قدما في حياتي..".

وتابعت "لقد كان من المؤلم بشكل لا يصدق أن استرجع أحداث انفصالي وعلاقتي، ودواعي ذلك، واستعادة أكثر التفاصيل المؤلمة في حياتي مع جوني في محكمة تبث أحداثها في جميع أنحاء العالم"، مختتمة حديثها "لكني أضع ثقتي الآن في العدالة البريطانية".

وقال الممثل الأمريكي إن المزاعم التي أوردتها الصحيفة "غير صحيحة إطلاقا".

وقال محامو ديب، إن ما جاء في المقال يعني أن جوني كان "مذنباّ" وفق أدلة دامغة بـ"ممارسة العنف الأسري الخطير" ضدّ الممثلة وعارضة الأزياء آمبر هيرد خلال زواجهما.

وخلال المرافعة قال محامي ديب، إن الناشر اعتمد على أدلّة قدمتها آمبر هيرد وهي "شخص معقد لها تاريخ معقد"، بحسب ما نقل موقع هيئة الإذاعة البريطانية.

واتهمها "باختلاق الحوادث الادعاءات"، كزعمها مهاجمة جوني ديب لمضيفة طيران، الأمر الذي لم يتم تأكيده في سبع إفادات لشهود.


سبوتنيك
الجمعة 31 يوليوز 2020