مصر.. حملة قمع لنشطاء وشخصيات بارزة ماذا تخفي وراءها؟

22/10/2019 - محمود حسين/كرستن كنيب - دويتشه فيله


«الأمير النائم» يحرك رأسه بعد 14 عاماً من دخوله في الغيبوبة




في لحظة أعادت الأمل إلى أسرة «الأمير النائم»، نشرت الأميرة ريما بنت طلال شقيقة الملياردير السعودي الوليد بن طلال، السبت 25 مايو/أيار 2019، مقطع فيديو، ظهر فيه الأمير وليد بن خالد، وهو يحرك رأسه بعد دخوله في غيبوبة منذ 14 عاماً.

وقالت الأميرة ريما في حسابها على موقع تويتر: «الحافظ القادر الرحمن الرحيم. الوليد بن خالد يحرك رأسه من الجهتين، يارب لك الحمد والشكر».


الأمير وليد بن خالد ووالده في المستشفى - مواقع التواصل
الأمير وليد بن خالد ووالده في المستشفى - مواقع التواصل
ويُظهر الفيديو الأمير وليد المُلقب بـ»الأمير النائم» وهو يحرك رأسه نحو اليمين ثم نحو الشمال، وهي المرة الأولى التي تحدث له، بينما لا تزال عائلته تتمسك بالأمل في أن يصحو يوماً ما ويعود إلى العيش معها. وحظي الفيديو الذي نشرته الأميرة ريما بتفاعل كبير على موقع تويتر، حيث تمت إعادة نشره 1300 مرة خلال 3 ساعات من نشره، فيما اقترب عدد التعليقات عليه إلى نحو 1800 تعليق. والأمير خالد هو الابن الثالث للأمير طلال بن عبدالعزيز، ولديه 3 أبناء بالإضافة للوليد، وأصغر أبنائه الذكور هو الأمير محمد والذي يخدم في الحد الجنوبي بالجيش السعودي. وكان «الأمير النائم» تعرَّض لحادثٍ بسيارته بسبب السرعة الزائدة في لندن العام 2005، حين كان عمره 18 عاماً، للدراسة بالكلية العسكرية، وأُصيب نتيجةً لذلك بموت دماغي، ومنذ ذلك الوقت وهو على الفراش في غيبوبة بالمشفى التخصصي بالعاصمة الرياض. وعلى الرغم من التشخيص الطبي الذي أكد أن وفاته متوقعة خلال 48 ساعة من الحادث، والتشخيص الآخر الذي أكد أن جسمه سيتحلل بمرور الوقت، إلا أنه استمرَّ حياً طوال هذه الأعوام. وفي العام 2015، ظهر الأمير خالد (شقيق الوليد بن طلال) في غرفة ابنه المريض بالمستشفى بأحد البرامج المحلية، وجعل يحدثه ويقبل رأسه وقدمه، وقد حقق فيديو الحلقة انتشاراً واسعاً زاد عن المليون مشاهدة.

تويتر - عربي بوست
السبت 25 ماي 2019