الارياني يطالب بتشكيل لجنة دولية لتقصي حقائق "جرائم الحوثيين"






صنعاء -طالب معمر الإرياني، وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، اليوم الخميس، بتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق حول ما وصفها بـ "جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها المليشيا الحوثية بحق المواطنين في مناطق سيطرتها".


معمر الإرياني
معمر الإرياني
 وقال الإرياني حسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية "سبأ" :"إن المليشيا الحوثية خصصت فندق موفمبيك كحجر صحي لقياداتها وعناصرها المصابة والمشتبه بإصابتها بفيروس كورونا، وجهزتها بأجهزة التنفس والكوادر الصحية والتجهيزات الطبية، واحتكرت عليهم المقابر الواقعة وسط العاصمة صنعاء وما تسميها رياض الشهداء".
 وأشار إلى أن ذلك يعد" تمييزا صارخا عن باقي اليمنيين".
 وأفاد الإرياني، بأن" المليشيا الحوثية تركت آلاف المواطنين المصابين والمشتبه بإصابتهم في العاصمة المختطفة صنعاء ومناطق سيطرتها، في صراع مع الموت بفيروس كورونا، واضطرتهم لتجنب الذهاب حتى للمستشفيات الخاصة والبقاء في منازلهم خشية تصفيتهم بما بات يعرف بـ (حقن الرحمة) الحوثية، في جرائم ضد الإنسانية".
 وتابع: "‏ما يحدث في العاصمة المختطفة صنعاء ومناطق سيطرة المليشيا الحوثية هي جرائم إبادة جماعية لليمنيين الذين يموتون بالمئات يوميا بصمت، لولا التقارير الميدانية الدورية التي حصلت عليها الجهات المختصة وتكشف عن مئات الوفيات وآلاف المصابين وحجم الانفجار الوبائي وتفشي الفيروس".
 وطالب الإرياني الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية المعنية بإدانة هذه "الجرائم والانتهاكات، والضغط على المليشيا لاعتماد مبدأ الشفافية حول تفشي فيروس كورونا في العاصمة المختطفة صنعاء ومناطق سيطرتها".
 من جانبه، دعا ناصر باعوم، وزير الصحة العامة والسكان، مليشيا الحوثي إلى تحمل مسؤولياتها والإفصاح عن عدد الإصابات بوباء كورونا، وبقاء القنوات مفتوحة لتبادل المعلومات والاحتياجات، لما فيه المصلحة العامة للجميع.
 وشدد في تصريح صحفي، على ضرورة التعامل مع جائحة كورونا "انسانيا وبمسؤولية كبيرة، و بعيداً عن أي اعتبارات سياسية". 

د ب ا
الخميس 4 يونيو 2020