الانجليز يتطلعون لاستعادة عرش القارة العجوز عبر دوري الأبطال





مدريد - عادت الأندية الإنجليزية لتكشر عن أنيابها من جديد في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وذلك من خلال 11 هدفا سجلتها مقابل هدفين فقط استقبلتها شباكها في ذهاب دور الستة عشر للبطولة، الذي شهد فوزين وتعادلا وحيدا لصالح الكرة الإنجليزية التي بدت جاهزة لاستعادة عرش القارة العجوز.

وانطلقت منافسات دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا أول أمس الثلاثاء بفوز ساحق لمانشستر سيتي برباعية نظيفة على بازل السويسري، وكانت النتيجة هى الأكبر التي يحققها أي نادي إنجليزي في البطولة الأوروبية.


 
ولم يصمد هذا الرقم القياسي أكثر من 24 ساعة بعد أن حطمه ليفربول بفوزه 5 / صفر على بورتو البرتغالي مساء أمس الأربعاء.
وإلى هذه الأهداف التسعة يجب أن نضيف الهدفين اللذين سجلهما توتنهام في المباراة، التي تعادل فيها 2 / 2 خارج ملعبه مع يوفنتوس الإيطالي وشهدت استقبال شباكه لهدفين في الدقائق الثماني الأولى.

وفي الأسبوع المقبل ،سو ف يأتي الدور على ناديين أخرين يمثلان الكرة الإنجليزية، وهما تشيلسي الذي سيستضيف برشلونة ومانشستر يونايتد الذي سيحل ضيفا على إشبيلية.
 
وتعد هذه هي المرة الأولى في التاريخ، التي يشارك فيها خمسة أندية من نفس إحدى بطولات الدوري المحلي في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.
وبطولة الدوري الإنجليزي هي الأكثر ثراء في العالم، ولكن أنديتها لا تنجح في التألق في دوري أبطال أوروبا.
ومنذ أن فاز تشيلسي باللقب الأوروبي في 2012 ،مرت خمس سنوات بدون أن يصل أي فريق ممثل للكرة الإنجليزية إلى نهائي دوري الأبطال.

وبمراجعة قائمة الفرق العشرين التي تأهلت إلى الدور قبل النهائي للنسخ الخمس الأخيرة للبطولة الأوروبية، لن نجد من بينهما سوى تشيلسي ومانشستر سيتي فقط ممثلين للدوري الإنجليزي في مناسبتين فقط عامي 2014 و2016 على الترتيب.
ويبدو أن العام الجاري هو عام العودة الحقيقية للكرة الإنجليزية إلى التألق، وتحقيق الإنجازات في دوري أبطال أوروبا، فقد ظهرت مؤشرات هذا التصور في دور المجموعات.
وحققت الأندية الإنجليزية 21 فوزا من أصل 30 مباراة لعبتها في هذا الدور، مسجلة 80 هدفا مقابل استقبال شباكها لـ 26 هدفا.
وعلى الجانب الأخر، فازت الأندية الإسبانية الأربع المشاركة في البطولة بـ 11 لقاء من أصل 24 مباراة لعبتها هناك، وتأهل منها برشلونة وريال مدريد وإشبيلية، فيما سقط أتلتيكو مدريد.
أما الثلاثي الألماني بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند ولايبزيج لم ينج منهم من شرك الدور الأول سوى الفريق البافاري، بعد أن حققوا مجتمعين الفوز سبع مرات في 18 مباراة لعبوها في تلك المرحلة.
وقالت صحيفة "اندبندنت" البريطانية اليوم الخميس: "هجوم ليفربول يستطيع الفوز على أي فريق في العالم".
ورغم ذلك، طالب الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول، لاعبيه بالتزام الحذر، وقال: "أعمل منذ مدة طويلة في هذا المجال مما يؤهلني لمعرفة أن شيء ما ينتهي قبل أن تنطلق صافرة النهاية".
وإذا كان ليفربول يمضي في مشواره بدوري الأبطال مدعوما بتاريخه وألقابه الخمسة في هذه البطولة، يقطع مانشستر سيتي خطواته نحو اللقب مدعوما بحالته الفنية الرائعة التي تعد سلاحه الأساسي والوحيد في هذا المضمار.

د ب ا
الخميس 15 فبراير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث