في الطريق الى بيت ولادة - 4 - ظمأ الألفة

19/10/2019 - محيي الدين اللاذقاني


الجبير: إيران مسؤولة عن استهداف السعودية بـ 260 صاروخا و 150"مسيرة"





الرياض --أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية ،عادل الجبير،اليوم السبت، أن الهجوم على أرامكو عمل إجرامي تتحمل مسؤوليته إيران، معلنا أنه تم تم استهداف المملكة بـ 260 صاروخا باليستيا و150 طائرة مسيرة، وإيران تتحمل المسؤولية

وأعلن الجبير خلال مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر اليوم "أن الصواريخ التي أصابت منشآت أرامكو أتت من الشمال"، وأن "المملكة تعمل على تحديد مكان الإطلاق".


 
وقال الجبير "إن الهجوم يؤثر على إمدادات النفط العالمية، واستهدف أمن الطاقة للعالم بأسره، ولذلك أدانته أكثر من 80 دولة بشدة".
وأضاف الوزير السعودي "أن التحقيقات تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة في الهجوم هي إيرانية ".
كماأشار الجبير إلى" أن التحقيقات تهدف إلى تحديد مصدر الإطلاق، مضيقا "نحن متأكدون أن المصدر ليس اليمن بل إيران في الشمال".
وكشف الجبير أن "السعودية تتشاور مع الحلفاء والأصدقاء بشأن الخطوات المقبلة بعد انتهاء التحقيقات".
وشدد الجبير على أن" تصرفات إيران لا تتماشى مع القوانين الدولية، وحث المجتمع الدولي على وضع حد للسياسات الإيرانية العدوانية".
وتابع الجبير قائلا إن" إيران تسعى لاستغلال الوضع الحالي لممارسة سلوكها العدواني"، موضحا" أن أدلة دعم إيران للإرهاب متعددة رغم نفي طهران المستمر ، وكرر أن السعودية حذرت مرارا من أن عدم التصدي لإيران يشجعها على زيادة عدوانها".
وأوضح الجبير" أن السعودية لم تطلق صاروخا أو طائرة مسيرة أو حتى رصاصة صوب إيران، في حين تعرضت المملكة لهجمات بالمئات من الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة".
واستطرد الجبير قائلا إن "الاتفاق النووي مع إيران ينبغي أن يخضع للتحسين والتعديل ولا سيما في قضية تخصيب اليورانيوم".
وتحدث الجبير عن تعاون الرياض مع واشنطن "لضمان حرية الملاحة في الخليج العربي".
ونظمت السعودية جولة لوسائل الإعلام أمس الجمعة لتفقد منشأتي نفط تعرضتا لهجمات ألقت واشنطن والرياض باللوم فيها على إيران، حيث ظهرت أنابيب منصهرة ومعدات محترقة، في الوقت الذي تعهدت فيه طهران برد واسع النطاق إذا تسبب التوتر الناجم عن الهجمات في أعمال قتالية.
وتعتبر المملكة هجمات ال 14 أيلول/سبتمبر على منشأتي خريص وبقيق هي أسوأ هجمات تستهدف البنية التحتية للنفط في الخليج .
وتنفي إيران ضلوعها في الهجوم الذي أدى في البداية إلى خفض إنتاج أكبر مُصدر للنفط في العالم إلى النصف.

د ب ا
السبت 21 سبتمبر 2019