الحكم على وزير إسرائيلي سابق بالسجن 11 عاما لإدانته بالتجسس




تل أبيب - أعلنت وزارة العدل الإسرائيلية اليوم الأربعاء أن حكما صدر بالسجن 11 عاما بحق الوزير الإسرائيلي السابق جونين سيجيف، لإدانته بالتجسس لصالح دولة معادية.
وكان جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) كشف في حزيران/يونيو الماضي أن السلطات أوقفت سيجيف ووجهت له اتهامات رسمية بالعمالة لصالح الاستخبارات الإيرانية.


 
وأوضحت وزارة العدل أنه في إطار صفقة للاعتراف مقابل تخفيف العقوبة، أقر سيجيف بالتورط في "جرائم تجسس خطيرة والعمالة لصالح العدو".
وفي إطار الصفقة، التي جرى تقديمها لمحكمة القدس الجزئية في وقت مبكر اليوم، وافق الجانبان على توقيع بالسجن لمدة 11 عاما.
وأوضحت الوزارة أن هناك حظر نشر بشأن المزيد من التفاصيل.
وشغل سيجيف منصب وزير الطاقة بين عامي 1995 و 1996. وساءت سمعته في إسرائيل بعد إدانته عام 2005 بمحاولة تهريب 32 ألف حبة من حبوب النشوة المغطاة بالشوكولاتة.
واتهم شين بيت سيجيف بالعمل لصالح الاستخبارات الإيرانية، التي تم تجنيده لها عام 2012 من خلال السفارة الإيرانية في نيجيريا.
وفي سياق متصل بالتجسس كشف رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شين بيت) عن أن "دولة أجنبية" تعتزم التدخل في الانتخابات العامة المقررة في نيسان/أبريل القادم. ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن رئيس الجهاز نداف أرجمان القول في فعالية أمس الأول الاثنين :"لا أستطيع القول في هذه المرحلة لمن أو ضد من (سيكون التدخل)، وأعرف ما أتحدث عنه".
وأضاف أرجمان أن التدخل المتوقع سيكون من خلال هجمات إلكترونية وقراصنة.
وتعقيبا على هذا، أصدر جهاز الشين بيت بيانا أكد فيه الرغبة في توضيح أن "دولة إسرائيل والأجهزة الاستخباراتية لديها الأدوات والإمكانيات لتحديد مصدر أية محاولة تأثير أجنبية ومراقبتها وإحباطها. وإذا ما حدث ذلك، فإن مؤسسة الدفاع الإسرائيلية لديها القدرة على ضمان انتخابات ديموقراطية وحرة في دولة إسرائيل".
وكانت الرقابة العسكرية قد حظرت نشر اسم الدولة التي أشار إليها رئيس الشين بيت، إلا أن تامار زاندبرج، رئيسة حزب "ميريتس"، قالت إنه "يجب على أجهزة الأمن ضمان عدم تدخل (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في الانتخابات لصالح صديقه الديكتاتور بيبي"، في إشارة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

د ب ا
الاربعاء 9 يناير 2019


           

حوادث ومحاكم