تحرك في الكونغرس الأمريكي ضد نظام الأسد وروسيا

21/02/2020 - موقع لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس


الزمالك المصري يتوج علي بالسوبر الأفريقي بهزيمة الترجي التونسي




الجيزة/مصر - توج الزمالك المصري بلقبه الرابع في كأس السوبر الأفريقي لكرة القدم بفوزه على الترجي التونسي 3 / 1 اليوم الجمعة في النسخة الثامنة والعشرين من مباريات السوبر الأفريقي و شهدت المنطقة المحيطة بمقر نادي الزمالك في ميت عقبة بمحافظة الجيزة المصرية، احتفالات كبيرة من جانب جماهير الفريق، بعد تحقيق لقب السوبر الأفريقي


وأقيمت المباراة اليوم الجمعة على استاد "ثاني بن جاسم" بنادي الغرافة في العاصمة القطرية الدوحة وذلك للعام الثاني على التوالي طبقا للاتفاقية المبرمة بين الاتحادين الأفريقي (كاف) والقطري بشأن إقامة مباراة كأس السوبر الأفريقي في الدوحة لأربعة أعوام متتالية. وأنهى الزمالك الشوط الأول لصالحه بالهدف المبكر للغاية الذي سجله يوسف إبراهيم (أوباما) في الدقيقة الثانية. وفي الشوط الثاني ، سجل عبد الرؤوف بن غيث هدف التعادل للترجي من ضربة جزاء في الدقيقة 54 ثم سجل المغربي أشرف بنشرقي هدفي الفوز للزمالك في الدقيقتين 58 والرابعة من الوقت بدل الضائع للمباراة. وتوج الزمالك اليوم بلقبه الأول تحت قيادة مديره الفني الفرنسي باتريس كارتيرون الذي تولى مسؤولية الفريق في مطلع كانون أول/ديسمبر الماضي. وكانت المواجهة اليوم هي المباراة الرابعة بين معين الشعباني المدير الفني للترجي وكارتيرون حيث التقيا للمرة الأولى في ذهاب الدور النهائي لبطولة دوري أبطال أفريقيا عام 2018 عندما كان كارتيرون مديرا فنيا للأهلي المصري المنافس التقليدي للزمالك. وقاد كارتيرون الأهلي للفوز على الترجي 3 / 1 ذهابا بالإسكندرية ، ولكن الشعباني رد بقوة وقاد الترجي للفوز 3 / صفر على الأهلي إيابا ليقود الترجي للفوز باللقب الأفريقي للمرة الثالثة في تاريخه آنذاك. وبعدما رحل عن تدريب الأهلي وتولى قيادة الرجاء البيضاوي المغربي ، تمكن كارتيرون من الثأر لهزيمته من الشعباني وقاد الرجاء للتتويج بلقب السوبر الأفريقي في نسخة العام الماضي بالفوز 2 / 1 عليه بنفس الملعب الذي أقيمت عليه مباراة اليوم. واستعاد الزمالك لقب السوبر الغائب عنه منذ سنوات طويلة حيث كانت آخر مرة سابقة أحرز فيها الفريق اللقب عام 2003 . وفي المقابل ، فشل الترجي مجددا في استعادة اللقب الغائب عنه منذ أن توج به لمرة وحيدة في 1995 . وكان الترجي خسر المباراة في النسخة الماضية أمام الرجاء البيضاوي المغربي على نفس الملعب في الموسم الماضي. وشهدت المباراة اليوم حضورا جماهيريا كبيرا للفريقين وبلغ إجمالي الحضور في المدرجات 19 ألفا و398 مشجعا. وكانت المباراة اليوم هي السابعة بين الفريقين في بطولات الأندية الأفريقية. وأكد الزمالك تفوقه على الترجي حيث حقق الفوز الثالث له اليوم على الترجي مقابل فوز وحيد للترجي فيما خيم التعادل على ثلاثة لقاءات بينهما. وبدأت لقاءات الترجي والزمالك قبل 26 عاما ، عندما التقيا في نهائي دوري أبطال أفريقيا عام 1994، حيث تعادلا ذهابا بدون أهداف في استاد القاهرة قبل أن يحسم الترجي اللقب لصالحه بعد فوزه 3 / 1 على الزمالك. وتجددت المواجهة بين الفريقين في مرحلة المجموعات بنسخة المسابقة عام 2002 ، حيث تعادلا 1 / 1 في استاد "المنزه" وحقق الزمالك انتصاره الأول على الترجي بهدف نظيف إيابا ليشق بعدها طريقه في المسابقة التي توج بها للمرة الخامسة في تاريخه. وجاءت آخر مباراتين سابقتين بين الفريقين في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال عام 2005 ، حيث تعادلا 1 / 1 بالقاهرة وفاز الزمالك 2 / 1 إيابا في تونس. وبعد لقاء اليوم ، سيلتقي الفريقان مجددا بدوري الأبطال، بعدما أوقعتهما قرعة دور الثمانية في مواجهة بعضهما البعض. وتقام مباراة الذهاب بينهما في القاهرة يوم 28 شباط/فبراير الحالي، على أن يجرى لقاء العودة بتونس في السادس من آذار/مارس المقبل. ولم يكن الزمالك يتمنى بداية المباراة بشكل أفضل من هذه البداية حيث سجل الفريق هدف التقدم في الدقيقة الثانية بضربة رأس من يوسف إبراهيم (أوباما). وجاء الهدف من أول هجمة للفريق حيث تقدم محمد عبد الشافي من الناحية اليسرى واجتاز اللاعب بلال بن ساحة ببراعة ثم لعب الكرة عرضية وانقض عليها أوباما المتحفز على بعد خطوات قليلة من المرمى وقابلها بضربة رأس لتسكن الكرة المرمى وسط ذهول من لاعبي الترجي وجماهيرهم. ورغم محاولة الترجي الرد سريعا ، كاد الزمالك يسجل الهدف الثاني في الدقيقة الرابعة من هجمة مشابهة لهجمة الهدف، ولكنها انتهت إلى ركنية لم تستغل جيدا. ووضح التوتر على أداء لاعبي الترجي في الدقائق التالية، حيث لجأوا للخشونة أحيانا للحد من انطلاقات وتحركات لاعبي الزمالك. ورغم محاولات الترجي لتسجيل هدف التعادل ، ظل الزمالك هو الأفضل من حيث السيطرة على مجريات اللعب والاستحواذ على الكرة ولكن دون هجوم على مرمى الترجي. وشهدت الدقيقة 14 أول فرصة خطيرة للترجي اثر هجمة منظمة وتمريرة من فوسيني كوليبالي إلى حمدو الهوني في الناحية اليسرى ليمررها الأخير عرضية ويفابلها كوامي بونسو بتسديدة زاحفة من داخل منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت خارج القائم الأيسر لمرمى الزمالك. ورد الزمالك بهجمة سريعة في الدقيقة 16 أنهاها مصطفى محمد بتسديدة من خارج منطقة الجزاء ولكن المحاولة لم تفلح. وعاب الزمالك التراجع معظم الوقت إلى نصف ملعبه ما سمح للترجي بشن أكثر من هجمة وإن لم يكتب لها النجاح. وفي المقابل ، اتسمت هجمات الزمالك بالخطورة في المرات التي استحوذ فيها على الكرة واندفع في الهجوم. ولعب بن ساحة ضربة ركنية للترجي في الدقيقة 21 وانقض عليها كوليبالي بضربة رأس قوية ولكن غلى خارج الملعب. واستخلص لاعبو الزمالك الكرة من دفاع الترجي أمام منطقة الجزاء وسدد مصطفى محمد كرة مباغتة في الدقيقة 25 ولكنها مرت فوق الزاوية العليا اليسرى لمرمى الترجي. وسقط محمد أبو جبل حارس مرمى الزمالك مصابا في الدقيقة 34 لارتطامه باللاعب إبراهيم واتارا مهاجم الترجي اثر هجمة للفريق التونسي ، ولكن أبو جبل تلقى العلاج واستأنف اللعب سريعا. وحالف الحظ محمود حمدي (الونش) مدافع الزمالك عندما أشار الحكم باستمرار اللعب اثر التحام من اللاعب وسقوط اللاعب بلال بن ساحة داخل منطقة الجزاء فيما اعتبر الحكم أن الونش لعب الكرة. وأثارت هذه الفرصة حفيظة الزمالك الذي عاد للضغط على الترجي في الدقائق الأخيرة بغية تسجيل هدف الاطمئنان. وشهدت الدقيقة 39 فرصة هدف مؤكد للزمالك ولكن الكرة ارتطمت بظهر مدافع الترجي لتبتعد من على خط المرمى. كما أهدر الزمالك هدفا مؤكدا آخر في الدقيقة 42 اثر خطأ من دفاع الترجي وصلت منه الكرة إلى مصطفى محمد ليسدد الكرة من داخل المنطقة ولكن الحارس معز بن شريفية تصدى للكرة لتتهيأ أمام أشرف بن شرقي الذي لعبها بدون تركيز لتذهب الكرة فوق العارضة. وباءت محاولات الفريقين بالفشل في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لينتهي بتقدم الزمالك بهدف نظيف. وبدأ الشوط الثاني بنشاط هجومي مكثف من الترجي بحثا عن هدف التعادل. وكانت الإثارة في بداية الشوط الثاني على نفس القدر من الإثارة في بداية الشوط الأول حيث أوقف الحكم اللعب في الدقيقة 48 للتأكد من أحقية الترجي في احتساب ضربة جزاء اثر لمسة يد على الونش داخل منطقة الجزاء. وبالفعل ، قرر الحكم احتساب ضربة جزاء للترجي وأنذر الونش في الدقيقة 51 بعد مراجعة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) . وسدد عبد الرؤوف بن غيث ضربة الجزاء في سقف المرمى مسجلا هدف التعادل في الدقيقة 54 . وأفاق الزمالك سريعا من صدمة التعادل وسجل هدف التقدم مجددا في الدقيقة 58 . وجاء الهدف عندما ضغط لاعبو الزمالك على الترجي في وسط الملعب لتذهب الكرة إلى أشرف بن شرقي الذي انطلق بالكرة من وسط الملعب وسط لاعبي الترجي حتى وصل داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة زاحفة على يسار الحارس بن شريفية مسجلا هدف التقدم. ودفع معين الشعباني المدير الفني للترجي بمهاجمه طه ياسين الخنيسي بدلا من بونسو لتنشيط أداء الهجوم أملا في تسجيل هدف التعادل. وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية ولكن دون جدوى حيث افتقدا للدقة في إنهاء هذه الهجمات كما لجأ الترجي للخشونة أحيانا لإيقاف محاولات الترجي. وأجرى الشعباني تغييره الثاني في الدقيقة 69 بنزول محمد علي بن حمودة بدلا من بن ساحة. وأنهى أوباتما هجمة سريعة للزمالك في الدقيقة 70 بتسديدة قوية من حدود منطقة الجزاء تصدى لها بن شريفية. وتوالت محاولات الفريقين في الثلث ساعة الأخير من المباراة ولكن دون جدوى رغم الحماس الجماهيري والتشجيع الحار في المدرجات حتى اللحظة الأخيرة في اللقاء. ورفض الحكم احتساب هدف للترجي في الدقيقة 87 لوجود دفعة من الخلف للاعب الزمالك. وفي المقابل ، استغل الزمالك هجمة سريعة في الوقت بدل الضائع وانطلق بنشرقي بالكرة حتى سجل هدف الاطمئنان لينتهي اللقاء بعدها بالفوز الكبير والثمين للزمالك. وأحتشدت الجماهير في شوارع الجيزة والاماكن القريبة من مقر النادي للاحتفال باللقب .

د ب ا
الجمعة 14 فبراير 2020