السلطات الألمانية تعتقل سوريين مشتبه بتورطهما بجريمة حرب






كارلسروه (ألمانيا) - ألقت السلطات الألمانية القبض على سوريين اثنين للاشتباه في مشاركتهما في إعدام قائد عسكري تابع للقوات الحكومية عام 2012.

وأعلن الادعاء العام الألماني في كارلسروه اليوم الاثنين أن هناك اشتباها ملحا في ارتكاب الرجلين جريمة حرب.


وبحسب البيانات، تم القبض على المتهمين صباح اليوم في مدينتي ناومبرج وإيسن، وتم تفتيش منزليهما هناك.
وقُتل القائد العسكري في 10 تموز/يوليو عام 2012 في سورية. ووفقا لبيانات الادعاء العام، كان يتولى أحد المتهمين مراقبة الأسير، الذي تم تكبيله وإساءة معاملته بشدة، خلال التوجه إلى موقع تنفيذ الإعدام، بينما قام المتهم الثاني بتصوير الإعدام رميا بالرصاص بغرض الترويج على الإنترنت، وعلق عليه على نحو تمجيدي.
وبحسب المحققين، هناك صلة بين المتهمين ومليشيات "جبهة النصرة" الإرهابية، حيث ينتمي أحدهما للتنظيم، بينما يقدم الآخر الدعم له.
تجدر الإشارة إلى أن جبهة النصرة هو الفرع السوري لتنظيم القاعدة، وغير التنظيم اسمه بعد ذلك إلى "فتح الشام".
ومن المقرر عرض المتهمين في وقت لاحق اليوم أمام قاضي التحقيقات لتقرير ما إذا كان سيُجرى إيداعهما السجن الاحتياطي.

د ب ا
الاثنين 13 يوليوز 2020