الغارديان: المطلوب إطاحة "الأسد" وليس ضربة خاطفة




   

بلدي نيوز – (متابعات)
قالت صحيفة الغارديان البريطانية، إن على المملكة المتحدة ألا تندفع نحو انفعالات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيال سوريا، والقاضية بتوجيه ضربة للنظام في سوريا، عقب الهجوم الكيمياوي الأخير، مؤكدة أن الموضوع يحتاج إلى خطة شاملة ترهن إعادة إعمار سوريا بإنهاء حكم الأسد، دون أن يعني ذلك إغفال أهمية العمل العسكري.

وأضافت الصحيفة: بالنظر إلى التاريخ الحديث، قد يتطلب الأمر حدثاً استثنائياً ومجموعة من الظروف التي قد تنشأ في ظل ظروف التدخل العسكري من قبل بريطانيا في الشرق الأوسط، فقد ساهمت مثل هذه الحروب سابقاً في تدمير بلدان مثل العراق وليبيا، وجرت أخطاء، إلا أن التقاعس قد يحمل مخاطر أكبر من مخاطر العمل العسكري، وهو ما ظهر جلياً في سوريا بعد أن استخدم بشار الأسد السلاح الكيماوي ضد شعبه.

وتابعت الصحيفة "إن بشار الأسد قاتل وطاغية، واستمرار حكمه في سوريا هو إهانة للإنسانية، وحماية نظام الأسد من قبل مؤيديه في موسكو وطهران من أجل مصلحتهم الذاتية يجب أن تقابل بالازدراء، وهي كلها أسباب موجبة للحرب، على الرغم من فظاعتها".

وتابعت الغارديان: إن الذي تغير مؤخراً هو التركيز على استخدام الأسد للأسلحة الكيماوية، التي ادعى النظام أنه قام بتدمير مخزوناتها، التي استخدمت بشكل واضح لقتل الأبرياء، كما أنه "من الخطأ الاعتقاد بأن هذا سيكون كافياً لانضمام المملكة المتحدة إلى دونالد ترامب في قصف القواعد الجوية السورية التي يتم إصلاحها بسرعة واستخدامها في غضون أيام".

وتخلص الصحيفة للقول إن ما يوجب على بريطانيا أن تفعله هو أن تمضي نحو السلم الشجاع، وأن تؤكد أن إعمار سوريا مشروط بمغادرة الأسد ووقف التطهير العرقي، يرافق ذلك توسيع برنامج المساعدات الإنسانية والتعامل مع اللاجئين. وتختم: إن العمل العسكري لا يمكن الاستخفاف به، ولكن يجب إيجاد استراتيجية واضحة.


الغارديان - ترجمات
الجمعة 13 أبريل 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث