الفرص تتضاءل أمام الموافقة على التماس يطالب بالعفو عن سنودن




واشنطن - رغم توقيع أكثر من مليون شخص على التماس يطالب الرئيس الامريكي باراك اوباما بالعفو عن مسرب المعلومات من وكالة الاستخبارات الامريكية الهارب إدوارد سنودن ، فإنه لا يبدو أن هذا الالتماس يحظى بفرص طيبة للنجاح.


 
وتسعى حملة منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش والاتحاد الأمريكي للحريات المدنية، للعفو عن سنودن الذي زود موقع ويكيليكس بكنز من المعلومات السرية، واطلق العنان لحملة دولية من الجدل بشأن برامج التجسس الأمريكية واسعة النطاق ضد المدنيين وزعماء العالم.

وقالت رسالة إلكترونية وجهت إلى أوباما من تلك الجماعات، إن المعلومات التي كشفها سنودن عززت الإصلاحات في إجراءات المخابرات الامريكية وإنه ينبغي معاملته على أنه من مسربي المعلومات الذين ينشدون الإصلاح .

د ب ا
الجمعة 13 يناير 2017


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات