الكنيسة البروتستانتية الألمانية تركز على السلام والتحرش



درسدن - تبدأ الكنيسة البروتستانتية الرسمية في ألمانيا اجتماعها السنوي في مدينة درسدن شرقي البلاد اليوم الأحد، مع التركيز هذا العام على العدالة والسلام وكذلك معالجة قضايا التحرش .


ومن المتوقع أن تبحث الكنيسة قضايا مثل التماسك الاجتماعي في ألمانيا والتهديدات التي يواجهها السلام العالمي جراء الحرب وتصدير الأسلحة وتدفق اللاجئين وتغير المناخ. ويدور الاجتماع السنوي لمجلس الكنيسة، الذي يستمر أربعة أيام، أيضا حول كيفية معالجة التحرش الجنسي، حيث تعاني الكنيسة البروتستانتية أيضا من مئات الحالات من هذه الجرائم. وتبنت الكنيسة توجيها بشأن الحماية من العنف الجنسي، وأنشأت نقطة اتصال مستقلة. يشار إلى أن الكنيسة البروتستانتية الرسمية في ألمانيا هي الهيئة العليا الحاكمة لأكثر من 21 مليون شخص يتبعها في ألمانيا. وبعد القداس الافتتاحي في كنيسة الصليب المقدس "كرويتسكيرشه" بمدينة دريسدن، من المتوقع أن يلقي هاينريش بيدفورد-ستروم، رئيس مجلس الكنيسة البروتستانتية الرسمية وأسقف ميونيخ، خطابا.

د ب ا
الاحد 10 نونبر 2019