المركبةالصينية "يوتو-2"تتحرك بسلاسة على الجانب المظلم للقمر



بكين- تتحرك مركبة التجوال القمرية الصينية "يوتو-2" على الجانب البعيد(المظلم) من القمر بعد انفصالها عن مركبة الهبوط، فيما تقوم أجهزة علمية على كل من مركبة الهبوط ومركبة التجوال حاليا بجمع بيانات، طبقا لما ذكرته وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" اليوم السبت.


ونقلت شينخوا عن بيان لمصلحة الدولة للفضاء إنه عند الساعة 17:00 بتوقيت بكين المحلي، تم إطلاق الهوائيات الثلاثة ذات الطيف منخفض التردد، والتي يصل طول كل منها إلى خمسة أمتار، على مركبة الهبوط. وفي الوقت نفسه، تم تشغيل جهاز الكشف الألماني للنيوترونات القمرية والإشعاع للقيام باختبارات، بينما يستقبل مركز التحكم الأرضي صورا جغرافية للجانب البعيد للقمر. وقامت مركبة التجوال "يوتو-2"، المزودة برابط نقل بيانات لنقلها إلى القمر الصناعي "تشيوهتشياو"، بإكمال الاطلاع على البيئة ، كما تتحرك على سطح القمر وفقا للبرنامج ووصلت إلى الموقع المحدد سلفا للقيام بعمليات رصد. ويعمل الرادار والكاميرا البانورامية على مركبة التجوال بشكل سلس، وستشرع الأجهزة الأخرى في العمل وفقا للبرنامج، بحسب شينخوا. ووفقا لمصلحة الدولة للفضاء، فإنه في الأيام القادمة، ستواجه المركبة "يوتو-2" ومركبة الهبوط تحديا يتمثل في درجات حرارة مرتفعة للغاية. وستدخل "يوتو-2" في حالة "سكون" في وقت محدد، فيما من المتوقع أن تستأنف تحركها يوم الخميس المقبل. ويدور القمر حول محوره مرة كل 28 يوما، لذا فإن كل جانب من القمر لديه ليل ونهار. وتتفاوت درجات الحرارة على القمر بين المرتفعة للغاية لحد يصل إلى نحو 200 درجة مئوية والمنخفضة للغاية لحد يبلغ 200 درجة تحت الصفر. يذكر أنه بعد إطلاقه يوم 8 كانون أول/ديسمبر الماضي، هبط المسبار القمري الصيني "تشانج إي-4"، الذي يضم مركبة هبوط ومركبة تجوال، على الجانب البعيد من القمر صباح يوم الخميس الماضي. وفي مساء يوم الخميس، قامت المركبة "يوتو-2"، الموجودة فوق المسبار، بإطلاق ألواحها الشمسية وبدأت التحليق ببطء إلى سطح القمر.

د ب ا
السبت 5 يناير 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث