المطربة اللبنانية اليسا تعتزل وتتهم شركات الإنتاج بانها أصبحت "مافيا"



أعلنت المغنية اللبنانية إليسا اعتزالها من عالم الغناء والموسيقى، وأنحت باللائمة على صناعة الموسيقى "الشبيهة بالمافيا".


وفاجأت إليسا جمهورها الاثنين بقولها إن ألبومها القادم سيكون آخر ألبوماتها. ولم توضح المغنية، البالغة من العمر 46 عاما، أسباب مقارنتها صناعة الموسيقى بالمافيا، ولكنها شكت العام الماضي بفرض حظر على أغانيها بسبب شروط التعاقد مع شركتها للإنتاج روتانا. وفي تغريدة، قالت إليسا إنها قررت الإعلان عن اعتزالها "بقلب مثقل بالحزن ولكن باقتناع بالغ". وإليسا، واسمها الحقيقي إليسار خوري، واحدة من أكثر المغنين في العالم العربي من حيث المبيعات حيث باعت الملايين من الاسطوانات في شتى أرجاء العالم. وبدأت إليسا مسيرتها الفنية بعد دراسة السياسة في الجامعة اللبنانية، وحظيت بالانتباه بعد الفوز بالميدالية الفضية في برنامج "استوديو الفن". ومنذ ذلك الحين أصدرت 11 ألبوما وفازت بعدد من الجوائز. وبعيدا عن نشاطها الموسيقي، أصدرت إليسها مجموعتها من العطور، وكانت من المحكمين في بعض البرامج الموسيقية، وظهرت في الدعاية لبعض المنتجات مثل بيبسي. وتناولت إليسا في أغانيها بعض المحظورات الاجتماعية مثل تعنيف المرأة. كما اتخذت إليسا بعض المواقف السياسية المثيرة للجدل، من بينها إعلانها تأييد حزب "القوات" اللبنانية المسيحي. وحظيت إليسا بالكثير من الدعم عندما أعلنت إصابتها بسرطان الثدي العام الماضي ونشرت فيديو مجمع لجلسات العلاج الإشعاعي. وحصل الفيديو على 22 مليون مشاهدة على يوتيوب. وفي العام الماضي أشارت إليسا إلى مشاكل مع روتانا بعد توقيعها اتفاقا مع شركة لبث الموسيقى عبر الانترنت. وأدى الاتفاق إلى إبعاد أغانيها من الكثير من مواقع البث الموسيقى على الإنترنت كانت قد بثت أغانيها ملايين المرات.

بي بي سي - وكالات
الاربعاء 21 غشت 2019