المفوضية الأوروبية لم تنتقد عنف الشرطة خلال مظاهرات فرنسا




بروكسل – امتنعت المفوضية الأوروبية عن توجيه أي انتقاد لباريس بعد تقارير عديدة حول استخدام الشرطة المفرط للعنف أثناء مظاهرة مناهضة لا صلاح نظام التقاعد في البلاد.


وأشارت المفوضية الأوروبية إلى أنها تدعم حق الناس في التظاهر السلمي، في الوقت الذي تقر فيه، بحق وواجب قوات الأمن بحماية هؤلاء والحفاظ على النظام العام. وأوضح المتحدث باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي ايريك مامير أن المفوضية لن تعلق على التقارير الواردة بشأن استخدام الشرطة للعنف المفرط بحق متظاهرين وصحفيين. وأشار مامير إلى أن قوات الأمن والشرطة تواجه في بعض الأحيان أوضاعاً معقدة أثناء المظاهرات، “للسلطات في هذه الدول إجراءاتها الخاصة في التعامل مع التطورات، فهي وحدها قادرة على اتخاذ القرارات المناسبة”. رداً على سؤال حول سبب الصمت تجاه فرنسا، في حين أصدر الاتحاد العديد من البيانات لإدانة عنف الشرطة في العراق وايران وبوليفيا وغيرها، دافع المتحدث عن موقف المفوضية بالتأكيد على أن بروكسل تدعو إلى الاعتدال في كل مرة تحدث فيها مظاهرات وعنف. وأردف “لكن الدول الأعضاء تمتلك آليات قانونية لمعالجة الشكاوى ضد الشرطة، ونحن نثق بقدرتهم على التعامل معها”، على حد تعبيره.

آكي
الجمعة 6 ديسمبر 2019