انتقادات في ألمانيا لخطة "عودة اللاجئين إلى الموت" في سوريا






دمشق - يوهانز شميت تيجه وسيمون كريمر– تهتز الدراجة النارية القديمة محاولة شق طريقها وسط الأنقاض. فقد انهارت أسطح العديد من المنازل، وتحطمت الجدران والحوائط، وتغطي الحطام أرضيات الغرف الخاوية، وهناك بقايا من الطوب منتشرة في جميع أنحاء الحدائق، حيث تقصف الطائرات الحربية السورية محافظة إدلب بشكل يومي تقريبا.
منذ أكثر من عام بقليل، ظل صقر الحسن (ليس اسمه الحقيقي) يعيش في إحدى ضواحي بون في غرب ألمانيا. وعلى الرغم من أنه كان بإمكانه البقاء هناك ، فقد قرر العودة طوعًا إلى وطنه، سورية.
بسبب الحرب، فر 780 ألف لاجئ سوري إلى ألمانيا خلال السنوات الأخيرة. وما تزال الحرب المدمرة مستمرة لأكثر من ثماني سنوات. استعادت قوات الرئيس بشار الأسد السيطرة على العديد من المناطق. فقط محافظة إدلب، التي عاد إليها صقر الحسن، تظل إلى حد كبير تحت سيطرة المتمردين الإسلاميين. دفعت "أمور عائلية طارئة" الحسن إلى التخلي عن الأمن الذي كان يتمتع به في ألمانيا.


 عاد مثله نحو 800 سوري إلى وطنهم في العامين ونصف العام الماضيين بدعم مالي من ألمانيا. تتلقى العائلات التي تقرر العودة ما يصل إلى 3500 يورو من المساعدات، بالإضافة إلى نفقات السفر. غالبًا ما يتخذ اللاجئون قرارًا بالعودة إلى الوطن بعد الاتصال بالأقارب و "دون تدخل في صنع القرار من قبل السلطات الفيدرالية أو الإقليمية" ، كما أوضح متحدث باسم المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين.ومع ذلك تصف منظمة الأطباء الدوليين الحقوقية الدعم المالي المقدم من ألمانيا لإعادة اللاجئين إلى سورية بـ"مساعدات للموت". في هذا السياق يؤكد تيل كوستر ، منسق المنظمة الحقوقية لشؤون الشرق الأدنى "إنه لأمر مخز للغاية أن لا تقوم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أو المنظمات الدولية للهجرة بتشجيع العودة الطوعية إلى سورية لكن الحكومة الألمانية تفعل ذلك".
صحيح أيضا أن هناك سوريين فروا من الدولة الإسلامية ويريدون العودة إلى بلادهم الآن بعد أن هزمت الميليشيات الإرهابية. يضيف كوستر "ربما كان هناك القليل من التفاؤل، حيث يفكر البعض أنا لم أفعل أي شيء خطأ، وليس لدي ما أخشاه إذا عدت ". ومع ذلك ، فإن منظمة الأطباء الدوليين ترصد ثلاث حالات لأشخاص اختفوا أو تم استجوابهم واعتقالهم لدى عودتهم. ويضيف: "يعتبر الاستمرار في التشجيع على العودة نوع من التقصير السياسي على الأقل".

يقول المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين إن مساعدات العودة تسمح برد فعل مرن على "الوضع الفردي للمهتمين بالعودة إلى الوطن". من جانبها ، أعلنت الحكومة الألمانية في نيسان/ أبريل الماضي، ردًا على سؤال من حزب الخضر، والذي تشاركه الرأي القائل بأن ظروف عودة اللاجئين السوريين لم يتم الوفاء بها بسبب المخاطر الأمنية التي لا تزال قائمة. كما مدد مؤتمر مسؤولي الأمن الداخلي بالأقاليم الألمانية مؤخراً الحظر المفروض على عمليات الطرد إلى سورية.
من جانبهم ، أوضح القادة السوريون مرارًا وتكرارًا أنه لن يتم الترحيب بجميع العائدين بأذرع مفتوحة. ينعكس ذلك في التصريحات التي أدلى بها رئيس إدارة الاستخبارات في سلاح الجو، جميل حسن ، الذي قال إنه مدرج بين ثلاثة ملايين لاجئ سوري قائمة بأسماء أشخاص مطلوبين من قبل النظام.

وفقا لبيانات الأمم المتحدة، فر خمسة ملايين وستمئة ألف شخص من سورية بسبب الحرب في السنوات الأخيرة، لجأ غالبيتهم إلى دول الجوار مثل تركيا ولبنان. عاد نحو 173 ألفا إلى الوطن بوسائلهم الخاصة، وربما تساعد برامج تحفيز العودة الألمانية في تسريع وتيرة هذه العملية وإقدام اللاجئين على اتخاذ القرار، يساهم في ذلك أيضا عدم وجود أية مشاكل مع أي من قطاعات الحكومة الألمانية الإدارية.

يقول رامي محمد: "لمدة عام ونصف حاولت إحضار زوجتي وابني إلى ألمانيا". "لكن العملية أصبحت معقدة وتأخرت ، لذلك قررت العودة". ترك محمد مدينة جيسن، وسط ألمانيا، للعودة إلى إحدى ضواحي دمشق. واعتاد المسؤولون الألمان القائمون على تنظيم عملية العودة على الاستماع إلى أسباب مماثلة من قبل اللاجئين الذين يفكرون في العودة إلى وطنهم. من المحتمل أن يعود أي شخص لم يجد عملاً أو لم يتعلم اللغة أو كان عليه أن يرعى أقارب مرضى في سورية. يقول المستشارون العاملون في برلين إن أحد الأسباب الأكثر شيوعًا التي يقدمها اللاجئون هو شعورهم بالحنين إلى الوطن.
بعد عودته إلى الوطن وفي إدلب، يشعر صقر الحسن اليوم بالندم على قراره. ليس لديه عمل ثابت، ويعمل بدوام جزئي في مزرعة دواجن. المنطقة تعاني باستمرار من الهجمات الجوية. هرب معظم أقاربه. يقول إنه يأمل في النجاة من التفجيرات ويضيف: "أندم كل دقيقة على قرار العودة".

يوهانز شميت تيجه وسيمون كريمر
الاربعاء 24 يوليوز 2019