بلماضي: استلهمت نجاحي من تضحيات الأبطال الحقيقيين






الجزائر --اشاد جمال بلماضي، المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم اليوم الاثنين، بلاعبي منتخب جبهة التحرير الوطني التاريخي، واصفا إياهم بـ" الأبطال الحقيقيين"، معترفا بأنه استلهم نجاحه مع " الخضر" من تضحيات هؤلاء.

وتأسس فريق جبهة التحرير الوطني في 13 نيسان/أبريل 1958 وضم في صفوفه لاعبين ينشطون في أندية فرنسية مرموقة، بتوجيه من جبهة التحرير الوطني التي كانت تحارب المستعمر الفرنسي من أجل استقلال الجزائر.


وأكد بلماضي، أن أبريل 1958، مثل الانطلاقة القوية له مع المنتخب الجزائري من خلال الاستلهام من القيم التي امتلكها فريق جبهة التحرير الوطني خلال تجمعاته بتونس، كالتحفيز والقتالية والاستثمار في المجموعة  والوحدة والعائلة. 
وقال بلماضي، في حوار لصحيفة " بطولة" الجزائرية الصادرة بالفرنسية، في يوم الذكرى الـ62 لتأسيس فريق جبهة التحرير الوطني: " قاموا بعمل بطولي ( لاعبو جبهة التحرير الوطني)، نتكلم عليه اليوم وكأنها رواية. تاريخ قديم جدا يميزه الوطنية والشجاعة والعطاء، لكن للأسف هذه القصة تتناقض مع ما أصبحت عليه الجزائر".
وأضاف " هناك من يجد صعوبة في تصديق أن رجالا جزائريين شجعان وكلهم فخر تمكنوا من التضحية بمشوارهم وترك الرفاهية التي كانوا يعيشون فيها ربما من أجل وضع حياتهم في خطر دائم. جزائريون مسلحون بروح التضحية، وضعوا استراتيجية والإمكانيات اللوجيستية من اجل شيء مثالي والنتيجة ببساطة كانت شيء خارق للعادة ( الاستقلال)".
واستطرد" كان من المهم ان أبدأ من البداية وان أشرح للاعبي المنتخب ما هي الجزائر، وماذا فعل هؤلاء اللاعبون المحترفون حتى نكون نحن مرتاحون اليوم في مركز التحضير التابع لاتحاد الكرة، وماذا يعني حمل قميص المنتخب الجزائري والعلم والنشيد الوطني".

د ب ا
الثلاثاء 14 أبريل 2020