بوتين وأردوغان يشددان على الحاجة لاتخاذ تدابير في إدلب






موسكو - شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، خلال محادثة هاتفية، على الحاجة لاتخاذ تدابير إضافية لتهدئة الوضع في إدلب بشمال غرب سوريا.


وجاء في بيان أصدره الكرملين: "أكد الجانبان على ضرورة اتخاذ تدابير إضافية لتهدئة الوضع في شمال غرب سورية. وتم الاتفاق على تكثيف المشاورات بين الوزارات ذات الصلة والعمل على إمكانية عقد قمة في المستقبل القريب".
وأضاف البيان: "جرى الإعراب عن قلق شديد بشأن التصعيد في إدلب الذي أسفر عن عديد من الضحايا بينهم جنود أتراك".
وفي نفس السياق، أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أن الرئيسين الروسي والتركي ناقشا خلال المكالمة الهاتفية طرق تنفيذ الاتفاقيات بشأن منطقة خفض التصعيد في إدلب.
وقال لافروف: "أجريت اليوم محادثة هاتفية بين الرئيسين بوتين وأردوغان بناء على طلب من الجانب التركي، وتم التركيز خلالها على ضرورة بذل كل الجهود الممكنة لتطبيق الاتفاق الأولي حول منطقة خفض التصعيد في إدلب".
وتأزم الوضع في إدلب، الأسبوع الماضي، حين نفذ مسلحون مدعومون من تركيا، وبغطاء من المدفعية التركية، هجوما على مواقع الجيش السوري، تمكنوا خلاله من اختراق خطوط دفاعه على مسار قميناس - النيرب.
ودمرت مقاتلات "سو 24" الروسية، دبابة و6 مدرعات و5 عربات رباعية الدفع تابعة لمسلحين اقتحموا مواقع للجيش السوري في محافظة إدلب السورية، وفقا لوزارة الدفاع الروسية، ما سمح للجيش السوري بصد الهجوم وإيقاع خسائر بالمهاجمين.
في وقت سابق، قال حاكم محافظة تركيا الحدودية هاتاي، رحمي دوجان، إن 33 جنديا تركيا قتلوا في إدلب السورية خلال هجوم جوي شنته القوات الحكومية السورية أمس ، مما أسفر عن إصابة أكثر من 30 شخصا.
وردا على ذلك، قصفت تركيا برا وجوا اليوم الجمعة مواقع للقوات السورية. 

د ب ا
الجمعة 28 فبراير 2020