تحذير: الديمقراطية "تتلاشى" مع تراجع الحرية عبر الإنترنت



واشنطن - حذرت مجموعة تُعنى بالدفاع عن الديمقراطية في تقريرها السنوي من أن الديمقراطية "تتلاشى" تحت تأثير تراجع الحرية عبر الإنترنت.


وقالت منظمة "فريدوم هاوس" الأمريكية غير الحكومية، في تقرير نشرته الأربعاء (بالتوقيت المحلي) إن حرية الإنترنت حول العالم تراجعت للعام الثامن على التوالي في 2018 مع تبني المزيد من الدول "النموذج الصيني في الرقابة الشاملة".

وحذرت من أن المعلومات المضللة ونشر الدعاية على الإنترنت "سممت" الجو العام.

وأظهر التقرير أنه في عام 2018 "ظلت الصين مرة أخرى هي أسوأ منتهك لحرية الإنترنت" وأن القوة العظمى تروج بنشاط لنموذجها في "الاستبداد الرقمي" في الخارج.

وجاء في التقرير أنه "يجري الترويج للاستبداد الرقمي باعتباره وسيلة للحكومات للسيطرة على مواطنيها من خلال التكنولوجيا، وهو ما يتنافى مع مفهوم كون الإنترنت محركا لتحرير الإنسان".

وشدد التقرير على أنه "سيتعين على الحكومات الديمقراطية تخصيص المزيد من الموارد الدبلوماسية وغيرها لمواجهة هجوم الصين على الساحة الدولية"، مضيفا أن ابتعاد الولايات المتحدة عن دورها كقائد عالمي، جرّأ الصين على إعادة كتابة القواعد الدولية لصالحها.

وحذرت المنظمة من أنه "إذا ما أخفقت الديمقراطيات في الارتقاء بمبادئها ومصالحها، فإن الاستبداد الرقمي سيصبح حقيقة لا مفر منها".

د ب ا
الخميس 1 نونبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan