خلاف الأسد-مخلوف قضية عائلية معقدة

03/07/2020 - أيمن عبد النور- ترجمة : بسام جوهر


تدمير مكتب الاتصال بين الكوريتين وبيونج يانج تهدد بدخول المنطقة الحدودية




سول - قالت كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء إنه تم تدمير مكتب الاتصال المشترك مع كوريا الجنوبية " بالكامل بتفجير مروع" الساعة الثانية وخمسين دقيقة ظهر اليوم بالتوقيت المحلي. و أعلنت متحدثة باسم وزارة الوحدة الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء أن كوريا الشمالية فجرت مكتب للاتصال بين الكوريتين في مدينة كايسونج الحدودية.


تفجر مكتب الاتصال بين الكوريتين
تفجر مكتب الاتصال بين الكوريتين
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن كوريا الشمالية القول إن قرارها بتدمير مكتب الاتصال يعكس" رأي الأشخاص الغاضبين وذلك من أجل إرغام حثالة البشر واولئك الذين يقومون بإيوائهم على دفع ثمن باهظ لجرائمهم". وأضافت أن قرار تدمير المكتب يمثل استكمالا لعملية قطع العلاقات مع كوريا الجنوبية. ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن الوزارة القول إن الانفجار وقع الساعة الثانية وتسعة وأربعين دقيقة ظهر اليوم بالتوقيت المحلي. وقالت مصادر عسكرية في وقت سابق إنه شوهدت أعمدة دخان وسُمع دوى انفجار صادر من البلدة الحدودية. وكانت كيم يو جونج، الشقيقة الصغرى ذات النفوذ للزعيم الكوري الشمالي قد هددت أنها سوف تتخذ إجراءات انتقامية ضد " كوريا الجنوبية لإخفاقها في وقف المنشقين من إرسال منشورات معادية لبيونج يانج جوا عبر الحدود. هدد الجيش الكوري الشمالي بالدخول مجددا إلى منطقة حدودية تم نزع سلاحها سابقا بموجب اتفاقية مع كوريا الجنوبية. وذكرت هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي الكوري الثلاثاء في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية : "يراقب جيشنا عن كثب الوضع الحالي الذي تتحول فيه العلاقات بين الشمال والجنوب إلى أسوأ وأسوأ ، وهو يعد نفسه تماما لتقديم ضمان عسكري أكيد لأي إجراءات خارجية يتخذها الحزب والحكومة". وأضاف البيان أن الجيش يدرس خطة عمل لاتخاذ إجراءات لجعله يتقدم مجددا في المناطق التي تم نزع سلاحها بموجب اتفاقية بين الشمال والجنوب. يأتي هذا الإعلان بعد أن أعلنت بيونج يانج في وقت سابق الثلاثاء أنها دمرت مكتب اتصال بين الكوريتين على أراضيها. وتصاعدت حدة التوترات منذ أن تردد أن​نشطاء كوريين جنوبيين ألقوا جوا ما يقرب من 50 ألف منشور دعائي في كوريا الشمالية. وسعت مثل هذه الحملات بشكل عام إلى تشجيع الكوريين الشماليين على الإطاحة بالحكومة. ويشار إلى أنه جرى تدشين المكتب في أيلول/سبتمبر 2018 لتسهيل التبادل والتعاون بين الكوريتين في ظل مناخ تصالحي بعد مباحثات بين زعيمي الدولتين. وعلقت الكوريتان عمل المكتب منذ مطلع كانون ثان/يناير الماضي بسبب مخاوف بشأن تفشي فيروس كورونا.

د ب ا
الثلاثاء 16 يونيو 2020