تراجع أعداد المشاركين في مظاهرات "السترات الصفراء" في باريس





باريس - تجمع عدة مئات من متظاهري حركة "السترات الصفراء" اليوم السبت، في بداية الأسبوع الخامس من المظاهرات، رغم أن الإقبال بحلول منتصف النهار كان أقل من الأسبوع الماضي، عندما تظاهر نحو عشرة آلاف شخص في العاصمة .


 
وقوبل المتظاهرون في العاصمة الفرنسية باريس بنحو ثمانية آلاف شرطي و14 عربة مدرعة. وجرى نشر نحو 69 ألف فرد أمن عبر البلاد.
واشتبك المتظاهرون مع قوات الأمن في الشانزليزيه، حيث تم استخدام بالغاز المسيل للدموع. إلا أن عدد المعتقلين انخفض عن الأسبوع الماضي، ليصل إلى 46 من 335 في نفس التوقيت من اليوم، بحسب الشرطة.
ونظم المتظاهرون الذين كانوا يرتدون السترات الصفراء مسيرات عبر فرنسا منذ منتصف تشرين ثان/نوفمبر، جراء الخطط المعتزمة لزيادة الوقود والضرائب وهو ما قالت الحكومة إنها ضرورية لدعم التدابير البيئية.
وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس، عشية الجولة المتوقعة من الاحتجاجات إن فرنسا في حاجة إلى الهدوء والنظام "وأن تعود للعمل بشكل طبيعي".
وقال ماكرون، الذي أعلن الاثنين الماضي عن حزمة من الإجراءات لاسترضاء المحتجين من بينها مبلغ إضافي للعاملين من ذوي الدخل المنخفض وإعفاءات ضريبية، إنه استمع لما كان يتعين على المتظاهرين أن يقولوه.
ولكن شخصيات بارزة في تلك الحركة، التي ليس لها قيادة، قالت إنها تعتزم العودة إلى الشوارع أيا كان.
شهدت احتجاجات الأسبوع الماضي اعتقال ألفين شخص في أنحاء البلاد، فيما واجهت الشرطة أعمال الشغب والسيارات المحترقة والمتاجر المنهوبة.
فتحت المواقع السياحية حول العاصمة، ومن بينها متحف اللوفر وبرج ايفل، أبوابها أمام الزائرين اليوم بعد أن كانت مغلقة السبت الماضي.

د ب ا
السبت 15 ديسمبر 2018