ترامب مستعد للشهادة تحت القسم حول فحوى أحاديثه مع كومي



واشنطن - أعرب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الجمعة، عن استعداده للإدلاء بشهادته حول أحاديثه مع مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق، جيمس كومي، تحت القسم، مؤكدا أن شهادة كومى قبل يوم، أظهرت أنه "لا تواطؤ تم ولا إعاقة".


وكان كومي قد أدلى بشهادة أمام الكونجرس أفاد فيها بأن ترامب طلب منه كمدير لمكتب التحقيقات الاتحادي إنهاء تحقيق بشأن أحد كبار مساعدي الرئيس، وطلب منه التعهد بالولاء - وهي ادعاءات شكك فيها ترامب.

وردا على سؤال خلال مؤتمر صحفي عما إذا كان مستعدا للإدلاء بشهادته حول أحاديثه مع كومى، أجاب ترامب "مئة في المئة".

ورفض ترامب القول ما إذا كانت هناك أشرطة لأحاديثه مع كومي، وقال إنه سيكون لديه المزيد ليقوله في هذا الشأن قريبا، مشيرا إلى أن الصحفيين سيصابون "بخيبة أمل" من الإجابة .

وقال ترامب "لم يظهر أمس أي تواطؤ ولا عرقلة". وأضاف "إنه مسرب معلومات، لكننا نريد العودة إلى إدارة بلدنا العظيم".

ووصف ترامب الجدل بأنه "مجرد ذريعة" من قبل الديمقراطيين الذين خسروا الانتخابات الرئاسية.

وذكر ترامب أن "جيمس كومى أكد الكثير مما قلته" مضيفا أن "بعض الأشياء التي قالها لم تكن صحيحة".

واتهم كومى ترامب بإقالته لعرقلة التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية ثم الكذب حول دوافعه لهذه الخطوة.

ووصف كومى تعرضه للضغط من ترامب لإنهاء التحقيقات التي قام بها مكتب التحقيقات الاتحادي بشأن الاتصالات الروسية التي قام بها مايكل فلين، الذى عمل لفترة قصيرة كمستشار للأمن القومي للبيت الأبيض.

وأكد أيضا أن ترامب لم يكن شخصيا تحت التحقيق الاتحادي.

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة اعتبر ترامب، أنه تمت "تبرئة ساحته بشكل كامل وتام" خلال الشهادة التي أدلى بها كومي أمام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي أمس الخميس.

وغرد ترامب عبر موقع التواصل الاجتماعي /تويتر/ قائلا: "رغم الكثير من البيانات الخاطئة والأكاذيب، (تمت) تبرئتي بشكل كامل وتام.. وياللهول إن كومي مسرب !"، وذلك في أول رد فعل عام له على جلسة الاستماع.

وخلال شهادته، اعترف كومي أنه بعدما أقاله ترامب في التاسع من أيار/مايو، طلب من صديق تسريب توثيق محتويات لقاءات ترامب للصحافة على أمل أن يؤدي ذلك إلى تعيين مدع خاص .

يذكر أن وزارة العدل عينت روبرت مولر في 17 أيار/مايو لرئاسة التحقيق المستقل في تدخل روسيا في الانتخابات، وقضية فلين وجوانب أخرى للحملة في عام 2016 .

وعقب تصريحات كومي النارية أمس الخميس، التزم ترامب الصمت على غير العادة ليسمح لمحاميه الشخصي مارك كاسويتز بالتحدث نيابة عنه.

وقال كاسويتز بعد جلسة الاستماع إن ترامب "لم يسع مطلقا لاعتراض سبيل التحقيق" بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية، مستشهدا بشهادة كومي نفسه.

وفي البيت الأبيض، قالت متحدثة إن ترامب ليس كاذبا.
 

د ب ا
السبت 10 يونيو 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan