Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile










ترامب يعترف بقيام روسيا بعمليات قرصنة لحسابات الديمقراطيين



نيويورك - اعترف الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بقيام روسيا بتنفيذ عمليات قرصنة لحسابات مسؤولي الحزب الديمقراطي خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية .


جاء تصريح ترامب خلال أول مؤتمر صحفي له منذ فوزه بانتخابات الثامن من تشرين ثان/نوفمبر.
وكان من المفترض أن يركز ظهور الرئيس المنتخب أمام الصحفيين على كيف سيفصل نفسه عن مصالحه التجارية، ولكن جاءت تصريحاته وسط إلحاح متنامي بشأن صلات ترامب بالكرملين .

وقال ترامب للصحفيين إن المزاعم غير المؤكدة المتعلقة بصلاته بروسيا " ما كان ينبغي أن تنشر أبدا ". وأضاف أن نشر المعلومات " عار " ونفذه " اناس مرضى ".

وقدم الشكر لوسائل الإعلام الأمريكية التي أبدت تشككها من أحد التقارير المعارضة التي نشرها موقع (بازفيد) وقال المتحدث باسمه إن التقرير كان " مهينا حقا وعديم المسؤولية للغاية ".

ووصف شين سبايسر، المتحدث الإعلامي المقبل للبيت الأبيض، التقارير التي نقلتها وسائل الإعلام الأمريكية بشأن الصلات المزعومة مع روسيا بأنها " محاولة مؤسفة ومثيرة للشفقة " لتحقيق اهداف ، لم يحددها .

ووصف نائب الرئيس مايك بينس التقارير بأنها مثال على تحيز الإعلام " ومحاولة للحط من قدر الرئيس المنتخب ".


ونقلت القناة عن عدد من المسؤولين الأمريكيين على إطلاع مباشر على التقارير قولهم إن المزاعم جاءت في ملخص من صفحتين ألحق بتقرير قدمه مسؤولو مخابرات أمريكيون لترامب والرئيس باراك أوباما عن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

وأضافت القناة أن المزاعم استندت جزئيا إلى مذكرات جمعها ضابط سابق في المخابرات البريطانية يصف مسؤولو المخابرات الأمريكية عمله السابق بأنه موثوق به.

واكتفت "سي إن إن" بنشر المعلومات العامة، لكن موقع " بزفيد " الأمريكي عمد إلى نشر ملف سري اطلعت عليه "عربي21"، يشير إلى شهادات الضابط البريطاني التي تفيد بامتلاك جهاز الأمن الفيدرالي الروسي تسجيلات تثبت انخراط ترامب في "حفلات جنس منحرفة".

وبحسب الوثائق التي نشرها الموقع الأمريكي، فقد تم تسجيل فيديوهات لترامب وهو في حفلة جنس مع مومسات وأن ترامب والمومسات مارسوا نوعا شاذا من الجنس حيث "يشاهد ترامب العاهرات وهن يتبولن على السرير كنوع من الإثارة".

كما تشير الوثائق إلى مخالفات مالية كانت المخابرات الروسية تنوى استخدامها لتهديد ترامب للخضوع لبوتين.

وقال موقع " بزفيد" إنه نشر الوثيقة كاملة حتى يتسنى للأمريكيين الاطلاع على ما يُتهم به الرئيس المنتخب، والتي وزعت على أعلى المستويات في الحكومة الأمريكية.

بدوره بادر ترامب إلى التعليق على الملف المسرب، بعد وقت قصير من نشره، حيث وصفه ما ورد فيه بالأخبار المزيفة.

أما موقع "بز فيد" فقد أوضح أن الفريق الانتقالي لإدارة ترامب رفض طلبه التعليق على الملف السري، في حين نفى محامي الرئيس المنتخب، مايكل كوهين الأمر، قائلا إن الادعاءات كاذبة تماما.

وخلال الليلة الماضية ظهر مدير حملة ترامب الانتخابية وكبير مستشاري البيت الأبيض، كيليان كونواي، في برنامج آخر الليل مع "سيث مايرز" نافيا الأمر، مشيرا إلى أنه "لم يتم تأكيد أي شي".
ومن المقرر تنصيب ترامب في العشرين من الشهر الجاري.

د ب ا
الاربعاء 11 يناير 2017


           

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث