تمثال ميلانيا ترامب "السنفورة" يثير السخرية في مسقط رأسها



أثار تمثال جديد للسيدة الأمريكية الأولى في مسقط رأسها سلوفينيا، بملامح تشبه "المسخ"، ردود فعل متباينة..


وكان الفنان الأمريكي براد دوني قد كلف فنانا محليا يدعى أليس زوبفيتش بنحت تمثال لميلانيا ترامب من جذع شجرة وعرضها خارج بلدتها سفنيتسا. وكانت النتيجة نموذجا خشبيا لميلانيا ترتدي فستانا أزرق وذراعها يشبه العصا ويشير إلى السماء. ووصف بعض سكان البلدة التمثال بأنه "عار" ويشبه "شخصية سنفورة" الكارتونية ولا يمت لميلانيا من قريب أو بعيد". وقال دوني لوكالة رويترز إنه أراد أن يكون هناك حوار مع الوضع السياسي في الولايات المتحدة. وتشهد العاصمة السلوفانية ليوبليانا معرضا للفنان الأمريكي دوني حتى نهاية شهر أغسطس / آب المقبل، وقالت صالة العرض التي تستضيف المعرض في منشور إن "التمثال ربما استخدم كمزحة". ومن بين أشهر أعمال دوني السابقة "خصيتا الحكمة" و "يد من صبار". يذكر أن بلدة سيفنيتسا تحولت إلى مقصد سياحي منذ انتخاب ترامب رئيسا للولايات المتحدة عام 2016 وأصبحت ميلانيا السيدة الأولى. ومع اهتمام السياح بمنتجات تتعلق بالسيدة الأولى، قام السكان بترويج منتجات تحمل اسمها كعلامة تجارية، كالشباشب والكعك وشطائر البرغر على شكل ترامب مغطاة بشرائح الجبن. وبينما اعتبر البعض التمثال الجديد "مبالغا به" فإن كاترينا البالغة من العمر 66 عاما قالت لوكالة لفرانس برس إن التمثال "فكرة جيدة" وأضافت أن "ميلانيا هي شخصية مؤثرة من سلوفينيا وصلت إلى القمة في الولايات المتحدة".

وكالات - بي بي سي
الاحد 7 يوليوز 2019